تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

موضوع بالانجليزي عن انجازات العالم لويس باستور مترجم للعربي

An Article In English About The Achievements Of The World Louis Pasteur, Translated Into Arabic

يعد لويس باستور منقذا للبشرية من الإنقراض و ذلك بسبب أنه أول من إكتشف التطعيم و اللقاح ضد الأوبئة التي لطالما مثلت خطرا يهدد الإنسان لذلك فهو عالم برع في مجال علمه و تميز فيه،ولد لويس باستير في 27 1822 لعائلة فقيرة تعمل في دباغة الجلد دباغة جلود الحيوانات في مدينة دول في فرنسا وترعرع في بلدة،لكنهم كانوا مصممين على توفير تعليم جيد لابنهم.
Louis Pasteur is considered a savior of humanity from extinction, because he was the first to discover vaccination and the vaccine against epidemics, which have always posed a threat to humans, Louis Pasteur was born on the 27th of 1822 to a poor family working in a leather tannery in Dole in France and raised in a town, but they were determined to provide a good education for their son.


التحق بمدرسة ابتدائية عندما كان عمره تسع سنوات ، ولم يظهر في ذلك الوقت أي اهتمام خاص بالعلوم.سافر باستور إلى باريس لمواصلة تعليمه ، لكنه عاد إلى المنزل بعد أن سيطر عليه الحنين إلى الوطن ، والتحق بالكلية الملكية في بيزانسون حيث حصل على بكالوريوس الآداب ، مكث ليدرس الرياضيات ، لكنه رسب في امتحاناته النهائية .
He attended primary school when he was nine years old, and at the time showed no particular interest in the sciences. Pasteur traveled to Paris to continue his education, but returned home after homesickness, and enrolled at the Royal College of Besançon where he obtained a Bachelor of Arts, staying To study mathematics, but failed in his final exams.


في عام 1839 ، تم قبوله في كوليج رويال في بيسانكون ، والذي تخرج منه في عام 1842 مع مرتبة الشرف في الفيزياء والرياضيات واللاتينية والرسم. وفي وقت لاحق ، درس إيكول Normale لدراسة الفيزياء والكيمياء ، وتخصصت في البلورات. خدم لفترة وجيزة كأستاذ في الفيزياء في Lycee في ديجون ، وأصبح فيما بعد أستاذا للكيمياء في جامعة ستراسبورغ.
In 1839 he was admitted to the Collège Royal in Besancon, from which he graduated in 1842 with honors in physics, mathematics, Latin, and drawing. Later, he studied École Normale to study physics and chemistry, specializing in crystals. He served briefly as Professor of Physics at Lycee in Dijon, and later became Professor of Chemistry at the University of Strasbourg.


في عام 1849م كان لويس باستور يبحث عن حل لمشكلة متعلقة بحمض الطرطريك (مركب كيميائي يوجد في مرسبات تخمير النبيذ)، حيث كان العلماء يستخدمون دوران الضوء المستقطب لدراسة البلورات، ركز لويس باستير في ابحاثة على علم المناعة والتطعيم واستطاع ان يتوصل به الى العديد من اساليب الوقاية لتخلص من هذه الامراض التي كانت تتسبب في وفاة عدد كبير من الاشخاص.
In 1849, Louis Pasteur was looking for a solution to a problem related to tartaric acid (a chemical compound found in wine fermentation precipitants), as scientists were using the rotation of polarized light to study crystals. Prevention to get rid of these diseases that were causing the death of a large number of people.
عمله الذي أنقذ بلا شك معظم الأرواح كان عمله على التطعيمات. قبل مائة عام من إنشاء إدوارد جينر اللقاح الأول للجدري، قام باستور بحقن الدجاج مع ثقافة قديمة من بكتيريا الكوليرا. هذه الثقافة كانت مدلل، ولم تسقط الدجاج. عندما حقن باستور لهم مع الثقافات الطازجة من المرض كانت الدجاج في مأمن. وكان هذا أول لقاح تم إنشاؤه في المختبر.
His work that undoubtedly saved the most lives was his work on vaccinations. One hundred years before Edward Jenner created the first smallpox vaccine, Pasteur injected chickens with an ancient culture of cholera bacteria. This culture was spoiled, and the chicken did not fall. When Pasteur injected them with fresh cultures of the disease the chickens were immune. This was the first vaccine created in the laboratory.
و قد تخصص باستور أيضا في التدريس و تخرج من المدرسة الوطنية للأساتذة في سنة 1842، في عام 1857 ، انتقل باستير إلى باريس ، حيث تولى سلسلة من الأستاذية قبل افتتاح معهد باستور في عام 1888. وكان الغرض من المعهد هو علاج داء الكلب ودراسة الأمراض الفتاكة والمعدية ، في إطار تخصصه في علم الأحياء و الكائنات المجهرية و علم الفطريات و البكتيريا
أصبح لويس باستور أكثر خبرة و على وشك التوصل إلى إكتشاف عظيم سيغير مفهوم البشرية و العلماء في مجال دراسة الجهاز المناعي .
Pasteur also majored in teaching and graduated from the École Normale Supérieure in 1842. In 1857, Pasteur moved to Paris, where he held a series of professorships before the opening of the Institut Pasteur in 1888. The purpose of the institute was to treat rabies and to study deadly diseases. and contagious,Within the framework of his specialization in biology, microorganisms, mycology and bacteria
Louis Pasteur has become more experienced and is on the verge of making a great discovery that will change the perception of humanity and scientists in the field of studying the immune system.
خلال حياة لويس باستور ، لم يكن من السهل عليه إقناع الآخرين بأفكاره المثيرة للجدل في وقتهم ، لكنه كان صحيحًا تمامًا اليوم. كافح باستور لإقناع الجراحين بأن الجراثيم موجودة وأنهم كانوا سبب المرض، قام لويس باستير باقامة تجارب من خلال تعريض العصيات للأوكسجين من اجل التوصل الى علاج للجمرة الخبيثة وبالفعل استطاع ان يتوصل الى لقاح ضد الجمرة الخبيثة ونتيجة لهذا الانجاز قام بتسجيل براءة اختراع لهذا اللقاح .
During the life of Louis Pasteur, it was not easy for him to convince others of his controversial ideas of their time, but he is absolutely correct today. Pasteur struggled to convince surgeons that germs existed and that they were the cause of the disease. Louis Pasteur conducted experiments by exposing the bacilli to oxygen in order to find a cure for anthrax. Indeed, he was able to come up with a vaccine against anthrax.
بعض المؤرخين يختلفون مع الحكمة المقبولة فيما يتعلق باكتشافات باستور. في الذكرى المئوية لوفاة عالم الأحياء في عام 1995 ، نشر مؤرخ متخصص في العلوم ، وهو جيرالد إل. جيسون ، كتابًا يحلل دفاتر ملاحظات باستير الخاصة ، في عام 1868 أصيب بسكتة دماغية وشلت جانبا من جسده. على الرغم من أنه نجا، فقد ترك المعاقين. توفي باستور في عمر 72 عاما في باريس بعد أن أصيب بسكتة دماغية أخرى ، ولكن بعد ان تم تشيد معهد يحمل اسمه تم نقل جسمانه الى معهد باستير بباريس .
Some historians disagree with the accepted wisdom regarding Pasteur's discoveries. On the centenary of the biologist's death in 1995, a historian of science, Gerald L. Jason, a book analyzing Pasteur's private notebooks, in 1868 suffered a stroke and paralyzed one side of his body. Although he survived, he was left handicapped. Pasteur died at the age of 72 in Paris after suffering another stroke, but after an institute named after him was built, his body was transferred to the Pasteur Institute in Paris.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2022 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع