تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

بحث بالانجليزي عن حرب الكونغو الثانية مترجم بالعربي

Searching For The Second Congo War

بحث بالانجليزي عن حرب الكونغو الثانية مترجم بالعربي
في حرب الكونغو الأولى مكّن دعم رواندا وأوغندا المتمردين الكونغوليين، لوران ديزيريه-كابيلا، من الإطاحة بحكومة موبوتو سيسي سيكو، ولكن بعد تنصيب كابيلا كرئيس جديد قطعت العلاقات مع رواندا وأوغندا، وقاموا بغزو جمهورية الكونغو الديمقراطية.
In the First Congo War, support from Rwanda and Uganda enabled Congolese rebels, Laurent-Désiré-Kabila, to overthrow the government of Mobutu Sese Seko, but after Kabila was installed as the new president, they cut ties with Rwanda and Uganda, and they invaded the Democratic Republic of the Congo.


بدءَا من حرب الكونغو الثانية وفي غضون بضعة أشهر شارك ما لا يقل عن تسعة بلدان أفريقية في الصراع في الكونغو وبحلول نهايتها كانت قرابة من 20 جماعة متمردة تقاتل حتى أصبح أحد أكثر الصراعات فتكاً في التاريخ الحديث، عندما أصبح كابيلا أول رئيس لجمهورية الكونغو الديمقراطية رواندا التي ساعدت في جلبه إلى السلطة حيث مارست نفوذاً كبيراً عليه، وقد عين كابيلا الضباط والجنود الروانديين الذين شاركوا في التمرد داخل الجيش الكونغولي الجديد (القوات المسلحة الكونغولية).


Starting with the Second Congo War and within a few months at least nine African countries were involved in the conflict in the Congo and by its end nearly 20 rebel groups were fighting until it became one of the deadliest conflicts in modern history, when Kabila became the first president of the Democratic Republic of the Congo, who She helped bring him to power and exerted great influence on him. Kabila appointed the Rwandan officers and soldiers who had taken part in the rebellion within the new Congolese army (the Congolese Armed Forces).
سعى في السنة الأولى إلى انتهاج سياسات فيما يتعلق باستمرار الاضطرابات في الجزء الشرقي من جمهورية الكونغو الديمقراطية والتي كانت متناسقة مع أهداف رواندا، على الرغم من ذلك كان الجنود الروانديون يكرهون العديد من الكونغوليين وكان كابيلا عالقاً باستمرار بين غضب المجتمع الدولي والمؤيدين الكونغوليين ومؤيديه الأجانب ، وفي 27 يوليو 1998م ، تعامل كابيلا مع الموقف من خلال الدعوة إلى مغادرة جميع الجنود الأجانب للكونغو


In the first year, he pursued policies regarding continued unrest in the eastern part of the Democratic Republic of the Congo that were consistent with the aims of Rwanda. Despite this, the Rwandan soldiers hated many of the Congolese and Kabila was constantly caught between the wrath of the international community and of Congolese and foreign supporters, and in July 27, 1998, Kabila dealt with the situation by calling for all foreign soldiers to leave Congo
في إعلان إذاعي مفاجئ ، قطع كابيلا سلاحه إلى رواندا ، وردت رواندا بغزوها بعد أسبوع في 2 أغسطس / آب 1998م بالتحرك ، تحول الصراع في الكونغو إلى حرب الكونغو الثانية ، وكان هناك عدد من العوامل التي دفعت قرار رواندا ولكن كان من بين العوامل الرئيسية استمرار العنف ضد Tutsis داخل شرق الكونغو.
In a surprise radio announcement, Kabila cut his arms to Rwanda, and Rwanda responded by invading Rwanda a week later on August 2, 1998 AD by moving, the conflict in the Congo turned into the Second Congo War, and there were a number of factors that drove Rwanda’s decision but among the main factors was the continuation of violence against Tutsis in eastern Congo.
كما جادل الكثيرون بأن رواندا وهي واحدة من أكثر الدول اكتظاظا بالسكان في أفريقيا ، تحوي رؤى تتعلق بزعم جزء من شرق الكونغو لنفسها ، ولكنها لم تقم بأي خطوات واضحة في هذا الاتجاه ، وبدلاً من ذلك قاموا بتسليح ودعم مجموعة متمردة تتألف بشكل رئيسي من Tutsis الكونغوليين والتجمع الكونغولي من أجل الديمقراطية.
Many have also argued that Rwanda, one of the most populous countries in Africa, harbors visions of claiming a part of eastern Congo to itself, but has not made any clear steps in this direction, instead arming and supporting a rebel group composed mainly of Congolese Tutsis and Rally Congolese for Democracy.
خطت القوات الرواندية خطوات سريعة في شرق الكونغو ولكن بدلاً من التقدم عبر البلاد حاولوا ببساطة الإطاحة بكابيلا من خلال تحليق رجال وأسلحة إلى مطار بالقرب من العاصمة كينشاسا، في أقصى غرب جمهورية الكونغو الديمقراطية بالقرب من المحيط الأطلسي، ولكن مرة أخرى تلقى كابيلا معونات أجنبية، وهذه المرة كانت أنجولا وزيمبابوي هما اللذان حضرا دفاعه ، وكان الدافع وراء زيمبابوي استثماراتها الأخيرة في المناجم الكونغولية والعقود التي حصلت عليها من حكومة كابيلا.
Rwandan forces made rapid strides in eastern Congo, but instead of advancing across the country they simply tried to overthrow Kabila by flying men and weapons to an airfield near the capital, Kinshasa, in the far western Democratic Republic of the Congo near the Atlantic. The time was Angola and Zimbabwe who attended his defense, and Zimbabwe was motivated by its recent investments in Congolese mines and contracts obtained from the Kabila government.
كانت مشاركة أنغولا سياسية وكانت أنغولا قد انخرطت في حرب أهلية منذ انتهاء الاستعمار في عام 1975م وخشيت الحكومة من أنه إذا نجحت رواندا في الإطاحة بكابيلا، قد تصبح جمهورية الكونغو الديمقراطية مرة أخرى ملاذا آمنا لقوات يونيتا، وجماعة المعارضة المسلحة داخل أنغولا، وكان تدخل أنغولا وزمبابوي أمرا حاسمًا ، فيما بينها تمكنت الدول الثلاث أيضًا من تأمين المساعدات على شكل أسلحة وجنود من ناميبيا والسودان (الذي كان يعارض رواندا) وتشاد وليبيا.
Angola's participation was political, and Angola had been embroiled in a civil war since decolonization in 1975. The government feared that if Rwanda succeeded in overthrowing Kabila, the Democratic Republic of the Congo might once again become a safe haven for UNITA forces, an armed opposition group inside Angola, and the intervention of Angola and Zimbabwe. Crucially, between them the three countries also managed to secure aid in the form of weapons and soldiers from Namibia, Sudan (which was opposed to Rwanda), Chad and Libya.
بهذه القوات المشتركة تمكن كابيلا وحلفاؤه من وقف الهجوم المدعوم من رواندا على العاصمة ، ولكن حرب الكونغو الثانية دخلت فقط في مأزق بين البلدان التي سرعان ما أدت إلى الاستغلال حيث دخلت الحرب مرحلتها التالية.
With these combined forces, Kabila and his allies were able to stop the Rwandan-backed attack on the capital, but the Second Congo War only entered a stalemate between the countries that quickly led to exploitation as the war entered its next phase.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2022 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع