تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

تعبير بالانجليزي عن فيضان العسل الأسود مترجم للعربي

Essay About The Flood Of Molasses

تعبير بالانجليزي عن فيضان العسل الأسود مترجم للعربي
كان مصدر ما يُعرف بكارثة دبس بوسطن أو فيضان الدبس الكبير أو فيضان العسل الأسود، عبارة عن خزان فولاذي طوله 50 قدم موجود في الشارع التجاري في نورث إند في بوسطن كان الخزان مملوك لشركة التي كانت تستقبل شحنات منتظمة من دبس السكر من منطقة البحر الكاريبي وكانت تستخدمها لإنتاج الكحول ولصناعة الخمور.
The source of what is known as the Boston Molasses Disaster, the Great Molasses Flood, or the Boston Molasses Disaster was a 50-foot steel tank located on Boston's North End commercial street. for the United States Industrial Alcohol Company, which was receiving regular shipments of molasses from the Caribbean and was using it to produce alcohol and to make liquor.


قامت الشركة بإنشاء الخزان في عام 1915م عندما زاد الطلب على الكحول الصناعي بعد الحرب العالمية الأولى ، ولكن تم تسريع عملية البناء وحدث البناء بعشوائية شديدة ، تآكل الخزان تقريبًا فبدأ العسل أو دبس السكر في التسرب إلى الشارع ، وحذر أحد الموظفين الشركة من أن الخزان غير سليم من الناحية الهيكلية.
The company established the tank in 1915 when the demand for industrial alcohol increased after the First World War, but the construction process was accelerated and the construction took place very randomly. The tank nearly corroded and honey or molasses began to seep into the street, and an employee warned the company that the tank was structurally unsound.


لكن الشركة لم تقم بأي إجراء يذكر ، وبحلول عام 1919م اعتادت العائلات المهاجرة الإيطالية والإيرلندية في الشارع التجاري على سماع صوت هدير وصرير معدني ينبعث من الخزان، وكانت درجات الحرارة في فترة ما بعد الظهيرة في يوم 15 يناير 1919م ، معتدلة على نحو غير معتاد في فصل الشتاء في بوسطن.
But the company did little, and by 1919 the Italian and Irish immigrant families on the commercial street were accustomed to hearing the roar and squeak of metal emanating from the tank. On the afternoon of January 15, 1919, temperatures were unusually mild in the Boston winter.


شق الشارع التجاري مع صوت العمال صوت مرور الحصان clopping ، وعربة قطار مرتفعة قريبة ، وفي محطة الإطفاء 31 ، كانت مجموعة من الرجال يأكلون طعامهم أثناء لعب الورق ، وبالقرب من خزان دبس السكر كان أنطونيو دي ستاسيو البالغ من العمر ثمان سنوات وأخته ماريا وصبي آخر يدعى باسكوال إيانتوسكا يجمعان الحطب لعائلتيهما ، وفي منزل عائلته كان البارمان مارتن كلوغيرتي لا يزال في سريره.
The commercial street cracked with the sound of workers the sound of a clopping horse, and a raised train car nearby, and at fire station 31 a group of men were eating their food while playing cards, and near the molasses tank were eight-year-old Antonio de Stasio, his sister Maria, and another boy named Pascual Iantosca collecting firewood for their families, and in his family home the barman Martin Klugerti was still in his bed.
حوالى الساعة 12:40 ظهرًا ، كسر الهدوء الذى حل بعد الظهيرة صوت هدير معدني، وقبل أن يحصل المقيمون على الوقت لتسجيل ما كان يحدث ، فإن خزان دبس السكر الذي تم إعادة تعبئته مؤخرًا كان مفتوحًا على نطاق واسع وأطلق العنان لـ 23 مليون جالون من العسل ، قال صحيفة بوسطن بوست في وقت لاحق (صرخة هريس يقول البعض أنها موجة دبس السكر.)، يتدفق جدار شراب طوله 15 قدم على الشارع التجاري بمعدل 35 ميل في الساعة ليمحو الأشخاص والمباني والخيول والأعمدة الكهربائية في طريقه.
Around 12:40 p.m., the afternoon calm was broken by a metallic roar, and before the residents had time to record what was happening, a recently refilled tank of molasses opened wide and unleashed 23 million gallons of honey. (Scream of mash some say is molasses wave.), a 15-foot-tall syrup wall flows down Commercial Street at a rate of 35 miles per hour, wiping out people, buildings, horses and electric poles in its path, the Boston Post later said.
ثم ابتلاع الأطفال على الفور واختنقوا من دبس العسل ، ولكن أنطونيو عاش بإصابة في الرأس بعدما تم نقله لموقع أخر، شاهد مارتن كلوجيرتي منزله ينهار من حوله فيقول بعد الحادث كنت في الطابق الثالث من منزلي عندما سمعت صوت صرير كبير وعندما استيقظت كان دبس السكر حولي ، اخذ الزورق المؤقت لإنقاذ شقيقته ولكن والدته وشقيقه الأصغر كانوا قد لقوا مصرعهم.
Then the children immediately swallowed and choked on the molasses, but Antonio lived with a head injury after he was moved to another location, Martin Clogerti saw his house collapse around him, he says after the accident I was on the third floor of my house when I heard a big squeaking sound and when I woke up, molasses was around me, He took the makeshift boat to save his sister but his mother and younger brother were killed.
بعد فترة انحسرت موجة دبس السكر وظهرت المباني المهدمة والخراب الذي حل بالمكان ، وصلت الشرطة ورجال الإطفاء لمكان الكارثة في غضون دقائق ووصلت سفن البحرية الأمريكية كافح الناس للمرور في الدبس الذي تصلب في فصل الشتاء وبدؤوا في التقاط الناجين وسط الحطام، وخلال الأيام القليلة بعد الكارثة واصل عمال الإنقاذ تفحص الأنقاض ووصل عدد القتلى لنحو 21 قتيل و150 جريح.
After a while the molasses wave receded and the ruined buildings and ruins appeared, police and firefighters arrived at the scene of the disaster within minutes and US Navy ships arrived. Rescue workers examined the rubble and put the death toll at about 21 dead and 150 wounded.
في أعقاب الكارثة تقدم الضحايا بدعوة ضد الشركة ولكن الشركة قدمت تفسير مختلف عن ما حدث للخزان وأن الفيضان حدث نتيجة لعمليات التخريب من الجماعات الأناركية الإيطالية وزعمت الشركة أن رجل مجهول اتصل بالشركة وقال أنه سوف يفجر الخزان بالديناميت، وزعمت أن الخزان تم تفجيره عن قصد ، واستمرت الدعوة القضائية نحو خمس سنوات حتى عام 1925م.
In the aftermath of the disaster, the victims filed a lawsuit against the company, but the company offered a different explanation for what happened to the tank and that the flooding occurred as a result of sabotage by Italian anarchist groups. Judicial advocacy for about five years, until 1925 AD.
حيث قرر مدقق حسابات الولاية هيو دبليو أوغدن أن دبس السكر هو سبب الكارثة واستنتج ضعف تخطيط الشركة وإهمالها وعدم الإشراف على هيكل البناء ، ودفعت الشركة للضحايا مبلغ قدره ، 628 ألف دولار كتعويض وهو ما يعادل اليوم 8 مليون دولار، وبحلول الوقت تم التسوية وتعافت المنطقة مما حل بها وتبرع رجال الأعمال لإزالة الحطام ولكن ظل رائحة عطر دبس السكر في المنطقة لعدة أسابيع وظلت مياه مرفأ بوسطن ملطخة باللون البني حتى فصل الصيف.
Where state auditor Hugh W. Ogden decided that molasses was the cause of the disaster and concluded poor company planning, neglect and lack of supervision of the building structure, the company paid the victims an amount of $ 628,000 in compensation, which is equivalent to today $ 8 million, and by the time the settlement was made and the area recovered from what It was resolved and businessmen donated to clear the wreckage, but the scent of molasses lingered in the area for several weeks and the waters of Boston Harbor turned brown into the summer.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع