تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

تعبير بالانجليزي عن حكايات بعض الامثال الشعبية

Essay About The Tales Of Some Popular Proverbs

تعبير بالانجليزي عن حكايات بعض الامثال الشعبية
كثيرة هي الأمثال الشعبية بيننا ، والأكثر منها الدلالات النفسية لدي المرددين والمقتنعين بتلك الأمثال ، والمثل ما هو إلا جملة نظمت بشكل معين لتدل على معنى محدد قصده القائل.
There are many popular proverbs among us, and most of them have psychological connotations for those who repeat and are convinced of those proverbs.
- القرد في عين أمه غزال :
هذا المثل له مدلول نفسي كبير فالأم دائمًا ترى صغيرها أفضل مخلوق على وجه الأرض ، فمهما رأت من خصال وجمال ، فلن تقنع سوى بما عند ابنها، للمثل قصة قديمة كتبت في العصر الروماني في مجموعة خرافات أيسوب ، وتحكي القصة عن حاكم أقام مسابقة لجمال الحيوانات ، ووعد بإعلان الفائز في نهاية اليوم ومنحه جائزة كبيرة ، وجلس على كرسيه في فخر واعتزاز يري كل الحيوانات الجميلة التي قدمت للاستعراض.


- The monkey in the eye of his mother is a deer:
This proverb has a great psychological connotation, as the mother always sees her youngest as the best creature on earth, so whatever she sees of qualities and beauty, she will not be satisfied except with what her son has. Promising to announce the winner at the end of the day and give him a big prize, he sat in his chair with pride seeing all the beautiful animals submitted for the parade.
بالفعل بدأت الحيوانات فى المرور واحداً تلو الآخر أمام الحاكم ، وهي تختال بجمالها ، وبدأت المسابقة بمرور الغزال وصغيره ، وتلاهما الطاووس الذي مشى يتباهى بجماله هو وابنه ، ثم جاءت الزرافة وصغيرها ، وبعدها مر الأسد وابنه، وقبل انتهاء المسابقة جاء وقت إعلان الفائز ، ففوجئ الحاكم بالقردة تجرى أمامه هي وصغيرها مستعرضة جمال ابنها.


Indeed, the animals began to pass one by one in front of the ruler, faking with their beauty, and the competition began with the passing of the deer and its young, followed by the peacock who walked boasting of his beauty with his son, then the giraffe and its baby came, and then the lion and his son passed, and before the end of the competition came the time to announce the winner, so the ruler was surprised With the monkeys running in front of him and her little one, showing off the beauty of her son.
فسخر منها الجميع وحاولوا إقناعها بأن ابنها ليس جميلاً كبقية الحيوانات المشاركة في المسابقة ، لكن القردة الأم رفضت كل ما قالته الحيوانات ، ولم تقبل بالانسحاب من المسابقة ؛ حتى لا تضع نفسها في موقع الحرج، وأصرت القردة على أن ابنها أجمل من كل الحيوانات الأخرى ، التي مرت من أمام الحاكم ، وحينها ضحك الحاكم وقال لهم : دعوها تعتقد ما تشاء..القرد في عين أمه غزال ، ومن وقتها انتشر المثل ، وصار مضغة في لسان العامة يسخرون به وقتما شاء ممن يرى نفسه جميلا أو يختال بأبنائه وهم دون الخيلاء.


Everyone laughed at her and tried to convince her that her son was not as beautiful as the rest of the animals participating in the competition, but the mother monkeys rejected everything the animals said, and did not accept to withdraw from the competition; In order not to put themselves in a position of embarrassment, the monkeys insisted that her son is more beautiful than all the other animals that passed by the ruler, and at that time the ruler laughed and said to them: Let her think what she wants.. the monkey in the eyes of his mother is a deer, and from that time the proverb spread, and it became a chew In the tongue of the common people they mock him whenever he wants from those who see himself beautiful or deceive his children and they are without arrogance.
- احنا دَفنينو سوا :
يروى أنه في قديم الزمان ، في سالف العصر والأوان ، في إحدى بلداننا العربية قديمًا ، أنه التقى صديقان يعانيان من الفقر والبؤس وعدم العمل ، وبالتالي عدم وجود أو الحصول على المال الكافي للمعيشة ، ففكروا في كيفية الحصول على المال ، واهتدوا الي فكرة شيطانية.
- We buried them together:
It is said that in the old days, in the old age and the time, in one of our ancient Arab countries, he met two friends who were suffering from poverty, misery and lack of work, and consequently, the lack of or getting enough money to live, so they thought about how to get money, and they were guided by a diabolical idea.
أقاما سرادقاً للعزاء ، وأشيع فيها بموت الشيخ دبور الذي هو والي من أولياء الله الصالحين وله كرامات لا تعد ولا تحصى ، وقاما بعمل بعض الخدع لصدق روايتهم ، مثل إطفاء الأنوار ثم الدعاء للشيخ دبور فتعود الإضاءة للمكان، وحضور أشخاص تدعي لحصولهم على أمانيهم ، بوضع النذور للشيخ دبور، ثم أقاما مقاماً دفن فيه أحد الدبابير ، وأشاعا عن كرامات هذا الوالي الوهمي ، ووضعا صندوقاً للنذور ، وبالفعل بدأ الناس يتدافعون ، لوضع النذور في الصندوق لنيل البركات والدعاءات ، على مقام قبر الشيخ الصالح دبور.
They set up a pavilion for mourning, and it was rumored about the death of Sheikh Dabour, who is a wali of the righteous parents of God and has countless honors. Sheikh Dabour, then they set up a place where one of the wasps was buried, and spread the rumors about the honors of this imaginary ruler, and they put a box for vows, and indeed people started scrambling, to put vows in the box to obtain blessings and supplications, on the shrine of the tomb of the righteous Sheikh Wasp.
ثم في كل ليلة في المساء ، بعد إغلاق الضريح ، يقوم الشخصان بفتح صندوق النذور ، لاقتسام الأموال التي فيه، مر الحال على هذا المنوال ، إلى أن جاء يوما تخلف فيه أحد الشريكين ، عن موعد قسمة النقود ، فقام الشريك الآخر بالاستيلاء ، على كل ما في الصندوق من نقود لنفسه جميعها ، وفي اليوم التالي حضر الشريك الغائب ، ليطلب نصيبه من المال ، فأخبره شريكه الآخر بعدم وجود أموال في الصندوق.
Then every night in the evening, after closing the shrine, the two people open the vows box, to share the money in it, the situation passed in this way, until a day came when one of the partners missed the time to divide the money, so the other partner took possession of everything There was money in the box for himself, all for himself, and on the next day the absent partner came to ask for his share of the money, and his other partner told him that there was no money in the box.
ولكي يؤكد له صدق كلامه ، قال لشريكه الغائب : ورحمة الشيخ دبور لا توجد نقود ،فرد عليه شريكه الآخر بجملته قائلًا : احنا دافنينو سوا ، وأصبحت جملته مثلاً شهيراً يتداوله الجميع حتى وقتنا الحالي.
In order to assure him of the truth of his words, he said to his absent partner: And the mercy of Sheikh Dabour, there is no money. His other partner replied to him in the whole, saying: We buried them together.
- البادي أظلم :
وقعت هذه القصة في زمن الخلافة العباسية حينما ذهبت امرأتان للقاضي ابن أبي ليلي ، وهو قاض كبير في زمن المنصور ، يختصمان في أمر ما ، فلما دخلا عليه ، سألهما أن يبدأ ، فقالت إحداهما :أيها القاضي هذه المرأة التي معي ، إنها عمتي ، وأقول لها يا أمي فهي من ربتني بعد أن مات أبي ، وكان لي ابن عم تقدم لخطبتي ، وبعد أن زوجتني له ، ورأت من خلقه وحسن معاملته لي الكثير ، أرادت أن تزوجه ابنتها.
- The starter is the unjust :
This story took place during the time of the Abbasid Caliphate, when two women went to Judge Ibn Abi Laila, who was a great judge in the time of Al-Mansur, arguing about a matter. My mother, she is the one who raised me after my father died, and I had a cousin who proposed to me, and after she married me to him, and she saw his good manners and his treatment of me a lot, she wanted her daughter to marry him.
فبعد ثلاث سنوات فقط من زواجي به ، عرضت عليه أن تزوجه ابنتها ، ولكن بشرط أن يوكلها في أمري وقد فعل ، فبعد أن تم الزواج جاءت إلي وقالت : لقد تزوج زوجك ابنتي ووكلني في أمرك وأنت طالق ! ، وهكذا أيها القاضي أصبحت مطلقة بين عشية وضحاها ، بعد أن كنت أحيا في سعادة وسلام، فلما عاد زوج عمتي وكان رجلًا كثيرًا الغياب ، ورأى أنني قد كبرت وتزوجت وطلقت ، عرضت عليه الزواج مني ، فوافق ، ولكني اشترطت عليه أن يوكلني في أمر عمتي ، وقد فعل ، فبعد أن تم الزواج ، أخبرت عمتي أني تزوجت زوجها ، ووكلت في أمرها وهي طالق.
Only three years after I married him, I offered him to marry his daughter, but on the condition that he delegate her to take care of me and he did. After the marriage took place, she came to me and said: Your husband married my daughter and entrusted me with your affairs and you are divorced! And so, Judge, I became divorced overnight, after I lived happily and peacefully. When my aunt's husband came back and he was a very absent man, and he saw that I had grown up, got married and got divorced, I proposed to him to marry me, and he agreed, but I stipulated that he delegate me in the matter of my aunt. He did, and after the marriage took place, I told my aunt that I had married her husband, and I entrusted her with her affairs while she was divorced.
فوقف القاضي مذهولًا من كيد المرأتان ، فقالت العمة : أجلس يا شيخ ، فالقصة لم تبدأ بعد ، فأكملت الابنة قصتها قائلة : لقد عشت مع طليق عمتي فترة فلما مات أل لي ورثه ، فنازعتني عمتي على ورث زوجي ، وهي لا تقرب له بصلة ، فقد طلقتها منه، ولما اختصمنا جلس زوجي الأول وزوج ابنتها ليحكم بيننا ، فلما وقع بصره على وجهي حن إلى ما كان بيننا ، فعرضت عليه الزواج والعودة إلى ما كان ولكن شريطة أن يوكلني في أمر زوجته ، فلما تم الزواج ذهبت إليها ، وأخبرتها أني عدت إلى زوجي وقد وكلني في أمرها وهي طالق.
The judge stood amazed at the two women’s plots, and the aunt said: Sit down, Sheikh, the story has not yet begun, so the daughter continued her story, saying: I lived with my aunt’s ex-husband for a while, and when he died, I inherited him. From him, and when we argued, my first husband and her daughter-in-law sat down to judge between us, and when his sight fell on my face, we turned to what was between us, so I offered him marriage and return to what was before, but on the condition that he delegate me in the matter of his wife, and when the marriage was completed I went to her, and told her that I had returned to my husband and had And all of me in her order is divorced.
هنا لم يملك القاضي نفسه مما فعلته تلك المرأة ردًا على ما حل به من عمتها وابنتها ، وتعجب من عظمة كيدها ، وقال لهم أنا لا أدري أين القضية ؟ فقالت العمة : أليس من الحرام أن تأخذ هي زوجي وزوج ابنتي وميراثنا ، ونحن لا نأخذ شيئًا، فقال القاضي : أنا لا أرى في الأمر حرامًا ، امرأة تزوجت ومات زوجها ، فردت إلى زوجها ووكلها في أمر زواجه ، وهذا ليس من الحرام ، وبعد ذلك ذهب القاضي ابن ابي ليلي إلى الخليفة المنصور وقص عليه قصة المرأتان.
Here, the judge himself did not know what that woman had done in response to what had happened to him from her aunt and daughter, and he was amazed at the greatness of her plot, and said to them: I do not know where the case is. The aunt said: Isn’t it forbidden for her to take my husband, my daughter’s husband and our inheritance, and we do not take anything? The judge said: I do not see it as forbidden. A woman got married and her husband died, she returned to her husband and he delegated her in the matter of his marriage, and this is not from the forbidden, and after that he went Judge Ibn Abi Laila to Caliph Al-Mansur and told him the story of the two women.
فضحك المنصور حتى دبدب بقدميه على الأرض من فرط الضحك على ما فعلته المرأتان ببعضهما ، وقال البادي أظلم ، فمن حفر حفرة لأخيه وقع فيها ، وهذه العمة لم تقع في حفرة بل وقعت في البحر ، وأخذ يضحك على دهاء الزوجة وتدابير القدر.
Al-Mansur laughed until he bore his feet on the ground, laughing too much at what the two women had done to each other, and he said, The starter is the unjust, so whoever dug a hole for his brother fell into it, and this aunt did not fall into a hole but fell into the sea, and he laughed at the wife’s cunning and the measures of fate.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع