تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

حكاية بابا زركوك بالانجليزي (قصة شعبية قديمة)

The Tale Of Baba Zerkouk (an Old Folk Story)

حكاية بابا زركوك بالانجليزي (قصة شعبية قديمة)
كان يا مكان كانت هناك عائلة صغيرة تعيش في منزل قديم ، كانت الأسرة فقيرة لكن سعيدة و كان الأب يعمل حطاباً و له زوجة نشيطة و ولدين، في إحدى ليالي الشتاء هبت عاصفة قوية اقتلعت الأشجار وسقف منزل الأسرة أيضاً لأن المنزل قديم ومتهاوي ، وما أن حل الصباح حتى كان المنزل قد انهار ونجت الأسرة بأعجوبة و أصبحت مشردة.
Once upon a time there was a small family living in an old house, the family was poor but happy and the father worked as a woodcutter and had an energetic wife and two sons. One winter night a strong storm blew up the trees and the roof of the family house also because the house is old and dilapidated, and as soon as the Morning until the house had collapsed and the family miraculously escaped and became homeless.


قرر الحطاب أن يجمعوا ما يملكون من أغراض استطاعوا إخراجها أثناء العاصفة و يرحلوا بحثاً عن مأوى أخر حتى يتسنى له بناء منزل جديد، انطلقت العائلة وسارت طويلاً حتى تعب الطفلان فجلست العائلة تستريح ، فرأت الزوجة نوراً قريباً فأخبرت زوجها ، ذهب الزوج ليستطلع الأمر و عندما عاد أخبر زوجته بأنه وجد منزلاً كبيراً وطلب منها المجيء معه لعلهم يجدون في المنزل من يسمح لهم بالمبيت فيه هذه الليلة.
The woodcutter decided to gather the things they had that they could take out during the storm and leave in search of another shelter so that he could build a new house, the family set out and walked for a long time until the two children were tired, so the family sat resting, and the wife saw Nora soon and told her husband, the husband went to find out and when he came back He told his wife that he had found a big house and asked her to come with him so that they might find someone in the house to let them sleep in that night.


ذهبت العائلة وطرقوا الباب طويلاً لكن لم يفتح لهم أحد ، فقالت الزوجة : لنعد إلى الغابة فلا أحد يرد علينا ، لكن الزوج رفض وحاول فتح الباب فوجده مفتوحاً فدخل منادياً لكن لا من مجيب ، وهنا اقترح الحطاب أن يبيتوا هنا و في الصباح يرحلون ، لكن الزوجة رفضت قائلة : لا يمكن الدخول لبيوت الناس دون أذن ، ثم أن هذا المنزل يبدو غريباً ومخيفاً وسط هذه الغابة ، لكن الحطاب رفض الخروج قائلاً : إن معنا طفلين صغيرين ، كيف نترك منزلاً دافئاً ونرجع إلى الغابة ؟


The family went and knocked on the door for a long time, but no one opened for them, so the wife said: Let's go back to the forest, no one answered us, but the husband refused and tried to open the door and found it open, so he entered the caller, but there was no answer, and here the woodcutter suggested that they sleep here and in the morning they leave, but the wife She refused, saying: It is not possible to enter people's homes without permission, then this house looks strange and scary in the middle of this forest, but the woodcutter refused to go out, saying: We have two small children with us, how do we leave a warm house and go back to the forest?
وافقت الزوجة على مضض منتظرة الصباح بشوق ، حل الصباح واستيقظت العائلة وانطلقت إلى القرية القريبة وعند وصولهم سأل الحطاب بعض الأشخاص عن المنزل الموجود في الغابة فقالوا : أن صاحبه مجهول وهو فارغ منذ سنين طويلة ، وهنا خطرت للحطاب فكرة فأسر بها لزوجته قائلاً : لما لا نسكن ذلك المنزل أنه متين و واسع و قريب من الغابة التي احتطب منها ؟ لكن الزوجة رفضت بشدة أن تسكن منزلاً لا تعرف صاحبه ، لكنها رضخت في الأخير واستقرت العائلة هناك.
The wife agreed reluctantly, waiting for the morning eagerly. The morning came and the family woke up and went to the nearby village. When they arrived, the woodcutter asked some people about the house in the forest, and they said: Its owner is unknown and it has been empty for many years. That house is sturdy, spacious, and close to the woods from which it is logged? But the wife vehemently refused to live in a house she did not know the owner of, but she finally gave in and the family settled there.
في كل يوم يذهب الحطاب إلى الغابة ليحتطب وتقوم الأم بأعمال المنزل ثم تذهب إلى ينبوع الماء لتملاء الجرار منه و تأخذ معها أبنتها الكبرى ويبقى الولد الأصغر في المنزل ، ولم تكن الأسرة تعرف ما يحدث في غيابها ، كان الطفل يلعب واذا به يسمع صوتاً مخيفاً يهز أركان المنزل يقول : لماذا سكنتم منزلي و أزعجتموني ؟ سوف تكونون طعامي بعد أن تسمنوا و تمتلأ أجسادكم الهزيلة ، ثم يضحك ضحكة شريرة ويختفي.
Every day the woodcutter goes to the forest to wood and the mother does the housework, then she goes to the water spring to fill the jars from it and takes her eldest daughter with her and the youngest boy stays in the house, and the family did not know what was happening in her absence, the child was playing and if he heard a frightening sound shaking the corners The house says: Why did you live in my house and disturb me? You will be my food after you get fat and emaciate your emaciated bodies, then laugh an evil laugh and disappear.
أرتعب الولد ولم يستطع إخبار والديه خوفاً من الوحش ، ففي كل يوم بعد مغادرة العائلة لأعمالها يخرج له الوحش قائلاً : أنا بابا زركوك ، أبوك غدائي و أمك عشائي و أنت الحلوى التي سأتحلى بها ، ثم يضحك بصوت مخيف و الطفل يبكي من شدة الخوف، ومرت الأيام والطفل يزداد خوفاً وانكماشاً على نفسه ، لاحظت أمه ذلك وحاولت معرفة السبب لكن دون جدوى فخوف الطفل منعنه.
The boy was terrified and could not tell his parents for fear of the beast. Every day after the family left their business, the beast came out to him saying: I am Baba Zerkouk, your father is my lunch and your mother is my dinner, and you are the dessert that I will have. Days and the child was getting more and more afraid and deflated, his mother noticed this and tried to find out the reason, but to no avail. The child's fear prevented him.
ذات يوم نسيت الزوجة احدى جرارها في البيت فعادت إليه وسمعت صوت أبنها يبكي فأنصتت جيداً فسمعت كلام الوحش بابا زركوك ، فأسرعت إلى زوجها تخبره بما سمعت ، لكن الحطاب لم يصدقها ظناً منه أنها حيلة منها لكي يتركوا البيت ، لكن الزوجة أقسمت له ، و لكن دون جدوى ، فاتخذت قرارها بأن تتركه يواجه مصيره وعادت إلى المنزل خفية و أخذت أبنها ومرت بالينبوع وأخذت أبنتها وهربت بعيداً.
One day, the wife forgot one of her jars in the house, so she came back to him and heard the sound of her son crying, so she listened well. She heard the words of the beast, Baba Zerkouk, so she rushed to her husband telling him what she heard, but the woodcutter did not believe her, thinking that it was a trick from her to leave the house, but the wife swore to him, but without It was feasible, so she made her decision to leave him to face his fate, and went back to the house hidden and took her son, passed by the spring, took her daughter, and ran away.
في المساء عاد الحطاب إلى المنزل ودخل منادياً على زوجته و أولاده لكن لا أحد رد عليه ، و فجأة خرج اليه الوحش و صُعق الحطاب من منظر الوحش فقال له الوحش : هل عرفتني ؟ فأجاب الحطاب : لا ، فقال الوحش : انا بابا زركوك الذي سرقت منزله واستوليت عليه ، فحاول الحطاب أن يلهيه حتى يجد مخرجاً فسأله : لماذا شعرك مشعث ؟ فقال الوحش وهو مدرك لحيلة الحطاب : ليس لدي مشط ، فسأله مرة أخرى : لماذا وجهك مغبر ؟ فقال الوحش : ليس لدي ماء اغتسل به ، واستمر الحطاب يسأل و الوحش يجيب.
In the evening, the woodcutter came home and entered calling for his wife and children, but no one answered him. Suddenly the beast came out to him and the woodcutter was shocked by the sight of the beast. The beast said to him: Do you know me? The woodcutter replied: No. The beast said: I am Baba Zarkouk, whose house you stole and took over. The woodcutter tried to distract him until he found a way out. He asked him: Why is your hair disheveled? The beast, realizing the lumberjack's trick, said: I don't have a comb, so he asked him again: Why is your face so dusty? The beast said: I do not have water to wash with, and the woodcutter kept asking and the beast answered
لما أنفك متسخ ؟ ، ليس لدي منديل ، لماذا يداك محمرتان ؟ ، ليس لدي قفازات ، و لماذا أظافرك طويلة ؟ ، ليس لدي مقص ، لماذا عيناك جاحظتان ؟ ، ليس لدي نظارات ، لماذا لعابك يسيل ؟ ، لأنني جائع ، وانقض عليه وامسكه ولم يستطع الحطاب فراراً ، و سأله بابا زركوك : من أين أبدأ بأكلك ؟ فقال الحطاب : من الرأس الذي لم يسمع كلام زوجتي ، فالتهمه الوحش وعاد يختبئ في المنزل منتظراً رجلاً أخر لا يسمع كلام زوجته.
Why is your nose dirty? I don't have a handkerchief, why are your hands red? I don't have gloves, and why are your nails so long? I don't have scissors, why are your eyes protruding? I don't have glasses, why are you drooling? Because I am hungry, he pounced on him and caught him and the woodcutter could not escape, and Baba Zerkouk asked him: Where do I start eating you? The woodcutter said: From the head who did not hear my wife's words, the beast devoured him and returned to hide in the house waiting for another man who did not hear his wife's words.
ملحوظة: هذه القصة قديمة جداً تحكي عن الرجال الذين لا يأخذون بمشورة نسائهم حتى لو كانت صالحة بحجة أنها أمرأة والرجل هو الذي يفكر ويدبر فهي عبرة لهم لأن المشورة بين الزوجين هي أساس الأسرة السعيدة والناجحة.
Note: This story is very old. It tells about men who do not take the advice of their wives, even if it is valid, on the pretext that she is a woman, and the man is the one who thinks and manages. It is an example to them, because counseling between spouses is the basis of a happy and successful family.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع