تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

تعبير بالانجليزي عن جزيرة فلوريانا الغريبة

Essay About The Exotic Island Of Floriana

تعبير بالانجليزي عن جزيرة فلوريانا الغريبة
كانت جزر غالاباغوس في المحيط الهادئ ذات يوم هي المحطة الرئيسية لصائدي الحيتان وتعود إلى القرن الثامن عشر ، يقضي صائدي الحيتان شهوراً وأحياناً سنوات في العمل ، ويصطادون الحيتان ويعالجونها لأخذ الزيت ، ولن يعودوا إلا عندما تكون السفينة مملوءة ببراميل من زيت الحيتان ، والتي كانت في ذلك الوقت سلعة ثمينة تستخدم على نطاق واسع في صناعة الصابون ، وصناعة الشموع .
The Galapagos Islands in the Pacific were once the main stop for whalers and dating back to the 18th century, whalers spend months and sometimes years working, hunting and processing whales to take oil, only returning when the ship is filled with barrels of whale oil, which was in Time is a valuable commodity widely used in soap making, candle making.


كانت جزيرة فلوريانا (Floreana Island) ، والتي كانت تعرف آنذاك باسم جزيرة تشارلز (Charles Island) ، واحدة من هذه المحطات ، في ذلك الوقت ابتكر البحارة الذين كانوا يعيشون في البيوت طريقة ذكية لتقديم الرسائل إلى عائلاتهم ، أقاموا برميلاً خشبياً وتركوا رسائلهم هناك على أمل أن يتوجه البحارة القادمون لأخذ رسائلهم ، وبالتالي يلتقطونها ويسلمونها في طريقهم ، لأكثر من قرن من الزمان كانت هذه الخدمة البريدية غير العادية المستندة إلى الشرف سارية .


Floreana Island, which was then known as Charles Island, was one such stop. At that time, sailors who were living in houses devised a clever way to deliver letters to their families. They set up a wooden barrel and left their letters there in the hope that the next sailors would head To take their letters, and thus pick them up and deliver them on their way, for more than a century this extraordinary honor-based postal service has been in place.
يومياً تنزل قوارب السياح على خليج مكتب البريد في جزيرة فلوريانا ، وبعد المشي بضع عشرات الأمتار عبر الشاطئ الرملي ، تصل إلى برميل خشبي مكتظة ببطاقات بريدية وملاحظات غادرها الزوار السابقون ، ويقومون بتفتيش الرسائل بحثاً عن عناوين تقع ضمن مسافة التسليم لمنازلهم ليسلموها ، كانت لا تحتوي على أي طوابع والتسليم كان يدوياً ، على الرغم من أن الأشخاص الذين يلتقطون الرسائل في بعض الأحيان يضعون ختماً ويرسلونها بالبريد بدلاً من ذلك .


Daily boats of tourists descend on the Post Office Bay on Floriana Island and, after walking a few dozen meters across the sandy beach, arrive at a cask crammed with postcards and notes left by previous visitors, rummaging through letters for addresses within the delivery distance of their homes to deliver. Any stamps and delivery was manual, although people who pick up letters sometimes put a stamp and mail them instead.
في عام 1820م ، هبطت سفينة صيد الحيتان الأمريكية المسماة إيسيكس The Essex على جزيرة فلوريانا لإجراء إصلاحات ولإعادة تموين إمداداتها الغذائية ، واستولوا على حوالي 60 سلاحف عملاقة ، من جزيرة أخرى في جزر غالاباغوس، بينما كان الرجال يستلون على السلاحف قام أحد البحارة بإشعال النار كنوع من المزحة وكان هذا في ذروة موسم الجفاف وسرعان ما فقدوا القدرة على السيطرة على الحريق وكانت الجزيرة بأكملها تحترق .
In 1820, the American whaling ship called The Essex landed on the island of Floriana to carry out repairs and to resupply its food supplies, and they seized about 60 giant turtles, from another island in the Galapagos Islands, while the men were seizing the turtles, one of the sailors set a fire as a kind of The joke was at the height of the dry season and soon they lost control of the fire and the entire island was burning.
بعد عدة سنوات ، عندما عاد أحد البحارة – وهو صبي صغير في ذلك الوقت ، يدعى توماس نيكرسون ، والذي نشر فيما بعد رواية عن غرق إسيكس في جزيرة فلوريانا ، ووجد منطقة قاحلة سوداء حيث لم تكن الأشجار ، والشجيرات ، ولا العشب منذ ذلك الحين ظهرت، وعندما زار تشارلز داروين الجزيرة بعد خمسة عشر عاماً ، انتشرت الحياة في الجزيرة ولكن لم يكن هناك أي علامة على السلحفاة الأصلية العملاقة لأن صيادي الحيتان والقراصنة كانوا يصطادونها حتى الانقراض.
Several years later, when a sailor—a young boy at the time, Thomas Nickerson, who later published an account of the Essex sinking on the island of Floriana—returned, and found a black wasteland where no trees, bushes, nor grass had since appeared, When Charles Darwin visited the island fifteen years later, life on the island spread but there was no sign of the original giant tortoise because whalers and pirates hunted them to extinction.
مع الوقت ، ضمت الإكوادور الجزيرة وتم تحويلها إلى مستعمرة مما أدى لتدمير الحياة على الجزيرة، في هذه الأثناء ، ذهبت السفينة إسكس ، بعد أن ترك جزيرة فلوريانا المشتعلة ، للبحث عن أرض صيد جديدة في جنوب المحيط الهادئ ، صدمت السفينة مراراً وتكراراً حتى غرقت ، وظل الطاقم على قيد الحياة في المحيط المفتوح لمدة شهر وهبط على جزيرة غير مأهولة بالسكان حيث قاموا بتناول السرطانات ، والبيض ، والبطاطس ، وعندما استنفذت موارد الجزيرة ، أبحر البحارة الغرقى مرة أخرى ، وثلاث منهم قرروا البقاء .
With time, Ecuador annexed the island and it was converted into a colony, which led to the destruction of life on the island. Meanwhile, the ship Essex, after leaving the burning island of Floriana, went to search for a new fishing ground in the South Pacific. The ship was rammed again and again until it sank. The crew survived in the open ocean for a month and landed on an uninhabited island where they ate crabs, eggs, and potatoes, and when the island's resources were depleted, the shipwrecked sailors set sail again, and the three of them decided to survive.
لعدة أشهر ، انجرف سبعة عشر بحاراً في قوارب النجاة ، لطالما استنفد الطعام الذي كانوا قد خزنوه قبل المغادرة ، وبدأ الرجال يموتون واحدا تلو الآخر ، في نهاية المطاف ، بدؤوا في تناول جثث زملائهم القتلى من أجل البقاء على قيد الحياة ، ومن بين العشرين رجلاً الأصليين ، نجا ثمانية فقط من المحنة ، بما في ذلك الثلاثة الذين اختاروا البقاء في الجزيرة ، وتم إنقاذهم بعد ثلاثة أشهر .
For several months, seventeen sailors drifted into lifeboats, the food they had stored before leaving had long been exhausted, and the men began to die one by one, eventually, they began to eat the corpses of their dead comrades in order to survive, and among the twenty original men Only eight survived the ordeal, including the three who chose to remain on the island, and were rescued three months later.
بعد أكثر من قرن من ذلك ، في عام 1929م وصل طبيب ألماني يدعى فريدريك ريتر وحبيبه دور ستراوتش إلى جزيرة فلوريانا للاستقرار تماماً كما فعل الرواد الأوروبيون الأوائل في أمريكا الشمالية وأماكن أخرى، تم تغطية قصتهم على نطاق واسع في الصحافة ، مما شجع العديد من الآخرين على إتباعها ، وفي عام 1932م وصل هاينز ومارجريت ويتمر مع ابنهما هاري ، وبعد ذلك بوقت قصير ولد ابنهما رولف هناك ، ليصبح أول مواطن في غالاباغوس.
More than a century later, in 1929, a German doctor named Friedrich Ritter and his lover Dore Strauch arrived on Floriana Island to settle just as the early European pioneers did in North America and elsewhere. Their story was covered extensively in the press, encouraging many others to They followed, and in 1932 Heinz and Margaret Whitmer arrived with their son Harry, and shortly thereafter their son Rolf was born there, becoming the first citizen of the Galapagos.
في وقت لاحق من العام نفسه ، وصلت البارونة Eloise von Wagner Bosquet arrived أحضرت معها ، حبيبها روبرت فيليبسون ورودولف لورينز ، وخادماً إكوادورياً ، وأعلنت عن خطتها لبناء فندق فخم وكلاهما كانا يستمتعان بنمط الحياة المنعزل، ثم يوم واحد في عام 1934م ، اختفت البارونة و Philippson.
Later that same year, Baroness Eloise von Wagner Bosquet arrived, bringing with her her lover Robert Philipson and Rudolph Lorenz, and an Ecuadorean butler, and announced her plan to build a luxury hotel, both enjoying a secluded lifestyle. Then one day in 1934, the Baroness and Philippson disappeared. .
زعمت Wittmers و Lorenz أن البارونة و Philippson ذهبوا إلى تاهيتي مع أصدقائها ، ولكن القصة لم تظهر ، وتركت البارونة وراءها معظم ممتلكاتها ، وبعد فترة وجيزة ، أصبح Wittmers يتشاجر مع فيليبسون ، متشوقاً إلى العودة إلى ألمانيا ، وغادر على عجل إلى جزيرة سان كريستوبال ، ولكن اختفى قاربه ، وتم اكتشاف رفاته المحنطة بعد أشهر على الشاطئ مع قاربه في جزيرة مارشينا .
The Wittmers and Lorenz claimed that the Baroness and Philippson went to Tahiti with her friends, but the story did not come out, and the Baroness left most of her possessions behind. Soon after, the Wittmers quarrels with Philippson, eager to return to Germany, and hastily left for the island of San Cristobal, but His boat disappeared, and his mummified remains were discovered months later on shore with his boat on Marchena Island.
لم تنتهي الأحداث الغريبة عند هذا الحد ، في نوفمبر من نفس العام ، توفي الدكتور ريتر، على ما يبدو بالتسمم الغذائي بسبب تناول بعض الدجاج المحفوظ بشكل سيئ ، هذا أمر غريب لأن ريتر كان نباتياً ، وفقا لمارغريت ويتمر ، قبل أن يموت ريتير قال إن ستراوخ قد سممه ، على الرغم من أن ستراوخ نفى هذا الاتهام ، وعاد إلى ألمانيا تاركة سكان ويتيمرز الوحيدون في جزيرة فلوريانا .
The strange events did not end there. In November of the same year, Dr. Ritter died, apparently of food poisoning due to eating some poorly preserved chicken. This is strange because Ritter was a vegetarian, according to Margaret Witmer, before he died Ritter said that Strauch He had been poisoned, though Strauch denied the accusation, and he returned to Germany leaving the only residents of Wetimers on the island of Floriana.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع