تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

قصة مشرحة باريس المروعة بالانجليزي

The Story Of The Horrific Paris Morgue In English

قصة مشرحة باريس المروعة بالانجليزي
تتركز السياحة دائماً حول الشمس والبحر والرمال واستكشاف الطبيعة والتاريخ ، ولكن هناك نوع أخر أيضاً من السياحة ، وهي السياحة المظلمة والتي تعتبر بعيدة كل البعد عن المرح أو السعادة ، ولكنها تتركز حول استكشاف شيء بشع وخطير وهو المشرحة.
Tourism is always focused around the sun, sea and sand, and exploring nature and history, but there is also another type of tourism, which is dark tourism, which is far from fun or happiness, but it focuses on exploring something ugly and dangerous, which is the morgue.


قد انتشرت تلك الظاهرة المزعجة في القرن التاسع عشر حيث قام الكثير من الزوار الإنجليز لباريس بتغير خططهم وبدلاً من اكتشاف المعالم السياحية الشهيرة لباريس كانوا يتوجهون مع الحشود لمشاهدة عرض محاني في المشرحة! يقول تيريز راكون زولا في وصف تلك الظاهرة : (إن المشرحة في متناول يد الجميع الفقراء والأغنياء، حيث الباب مفتوح لأي شخص يرغب في الدخول ولها معجبين يجوبون طرقاتها لمشاهدة الموت، وعندما تكون الألواح فارغة يشعر الزوار بخيبة أمل وعندما يكون هناك عرض للجسد البشري يتزاحم الزوار ليقدموا مشاعر رخيصة من الفرح والخوف ثم يصفقون أو يسخرون كما لو كانوا في المسرح، ثم يرحلون معلنون أن المشرحة كانت ناجحة اليوم!).


This disturbing phenomenon spread in the nineteenth century when many English visitors to Paris changed their plans and instead of discovering the famous sights of Paris they would go with the crowds to see a show of Mahani in the morgue! Thérèse Raccoon Zola says in describing this phenomenon: (The morgue is within reach of all the poor and the rich, where the door is open for anyone who wishes to enter and it has fans who roam the streets to watch the death, and when the panels are empty visitors feel disappointed and when there is a display of the human body crowd visitors To offer cheap feelings of joy and fear, then clap or mock as if they were in the theater, then leave, announcing that the morgue was a success today!).
كانت مشرحة باريس تعرض بانتظام في المجلات وكتب السفر ، وكان قليلاً ما يحظى هذا الأمر بأي رفض أخلاقي لاستراق النظر نحو الموتى وانتهاك حرمة الموت ، ولكن كيف أصبح هذا المكان مزاراً عاماً ، وهل كان هناك غرض أخر من إنشاء هذا المكان الأكثر رعبَا في العالم؟


The Paris morgue was regularly displayed in magazines and travel books, and this matter rarely received any moral refusal to peek at the dead and violate the sanctity of death, but how did this place become a public shrine, and was there another purpose in creating this most terrifying place in the world?
في باريس أثناء العصور الوسطى ، كانت هناك مشكلة نحو ما يجب عمله مع الجثث المجهولة ، ولكن في وقت لاحق وبالتحديد في عهد لويس الرابع عشر ، تم تأسيس ممارسة عرض الموتى للتعرف عليهم ، وفي عام 1718م تم تحويل سجن شاليط إلى مشرحة باريس ، حيث تم استخدامه لوضع جثث الموتى الذين يتم العثور عليهم في الشوارع أو غرقى ، وفي الواقع كان معظم نزلاء المشرحة من الغرقى.
In Paris during the Middle Ages, there was a problem about what to do with unknown corpses, but later, specifically during the reign of Louis XIV, the practice of displaying the dead was established to identify them, and in 1718 AD the Shalit prison was transformed into the Paris morgue, where it was used To put the corpses of the dead found in the streets or shipwrecked, and in fact most of the morgue inmates were shipwrecked.
لكن كان المسئولين عن المشرحة هم نفسهم المسئولين عن السجون ، والذين لم تكن لديهم أي فكرة عن طريقة حفظ الموتى ، ولذلك كثيراً ما كانت الجثث تلقى في أقوام على الأرض ، وكانت تتعرض للتعفن ، بينما كان الزوار التعساء يتعرضون للأبخرة الضارة أثناء محاولة التعرف على زويهم، وأثناء الثورة الفرنسية سقط سجن شاليط بسبب علاقته بالنظام الملكي الفرنسي وأغلق في عام 1792م ، ولكن قبل أن يستضيف جثث الحراس السبعة الذين سقطوا أثناء اقتحام سجن الباستيل وكانت حالتهم مروعة.
But the mortuary officials were the same prison officials, who had no idea how to preserve the dead, and therefore the bodies were often dumped in people on the ground, and they were exposed to decomposition, while the unfortunate visitors were exposed to harmful fumes while trying to identify their zombie. During the French Revolution, Shalit prison fell due to its relationship with the French monarchy and was closed in 1792 AD, but before it hosted the bodies of the seven guards who fell during the storming of the Bastille prison and their condition was horrific.
بعد أن ازداد التحضر في باريس في القرن التاسع عشر زادت هجرة الكثير من الناس إلى باريس ، وهذا بدوره أدى لزيادة الجثث المجهولة بين الغرباء ، وهذا بدوره أدى لظهور مشكلة إدارية مرة أخرى حول كيفية التعرف على أصحاب الجثث المجهولة التي استمرت في الظهور في شوارع باريس وفي نهر السين.
After urbanization increased in Paris in the nineteenth century, the emigration of many people to Paris increased, and this in turn led to an increase in unknown bodies among strangers, and this in turn led to the emergence of an administrative problem again about how to identify the owners of unknown bodies that continued to appear in the streets of Paris and in Seine River.
لذلك في عام 1804م تم بناء مشرحة جديدة بأمر من نابليون ، وبنيت المشرحة الجديدة في موقع قريب من نهر السين _ المورد الأساسي للجثث، وبناء مبنى كلاسيكي في وسط الحي الإداري ، وكان واضحاً للغاية ويقع على طريق مزدحم وقريب من مقر الشرطة، ولأن هذا المبنى الجديد كان أفضل حالاً من السابق ، فقد جذب آلاف المشاهدين ، ولكنه كان لا يزال يعاني من المشاكل ، حيث لم يكن هناك مدخل خاص لإدخال الجثث بعيداً عن مداخل الزوار ، وكان مليء برائحة كيماوية رهيبة ، وأيضاً بالفئران.
So in 1804 AD a new morgue was built by order of Napoleon, and the new morgue was built in a location near the Seine - the main resource for corpses, and a classic building was built in the middle of the administrative district, and it was very clear and located on a busy road close to the police headquarters, and because this new building It was better than before, attracting thousands of viewers, but it was still in trouble, as there was no private entrance to enter the corpses far from the entrances to visitors, and it was filled with a terrible chemical smell, also with mice.
لكن في عام 1850م بعد أن تولى البارون جورج هوسمان حكم باريس ، قرر إعادة تطوير المدينة ، فهدم المشرحة القديمة ، وقام ببناء أخرى جديدة عام 1864م أفضل حالاً خلف كاتدرائية نوتردام ، وكانت الجديدة أكثر اتساعاً من القديمة ، وقد زودت بمرافق أكثر تقدماً ، منها غرف للتشريح وموظفين للتسجيل ومغسلة للملابس وأكثر من ذلك مدخل خلفي للجثث.
But in 1850 AD, after Baron Georges Haussmann took over the rule of Paris, he decided to redevelop the city, demolishing the old morgue, and building new ones in 1864 CE that were better off behind Notre Dame Cathedral, and the new was more spacious than the old one, and it was provided with more advanced facilities, including rooms for dissection And registration staff, laundromat and more, a back entrance to the bodies.
في عام 1870م تم استخدام التصوير الفوتوغرافي لعرض الجثث بدلاً من العرض المباشر ، وفي عام 1880م تم إدخال تقنية التبريد إلى المشرحة ، ومع ذلك ظلت زيارة المشرحة مرتبطة في ذهن العامة بالتسلية ، وكانت الصحافة المحلية تغذي هذا الأمر ، حيث كانت تنشر قصص الانتحار والقتل والمآسي الإنسانية التي كانت مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالمشرحة.
In 1870 AD, photography was used to display corpses instead of direct display, and in 1880 AD, cooling technology was introduced to the morgue, yet visiting the morgue remained linked in the public's mind to entertainment, and the local press fed this matter, as it spread stories of suicide, murder and human tragedies Which was closely related to the morgue.
كان زائر المشرحة في ستينيات القرن التاسع عشر يرى مشهداً كبيراً من الدراما اليومية ، وقد كان الجسد المعروض سبباً للاحتفال حتى أن الزوار كانوا يضطرون للانتظار عدة ساعات حتى يتمكنوا من الدخول ، وفي اليوم الواحد كان يأتي عشرات الآلاف من الرجال والنساء والأطفال لمشاهدة الجثث ، وخاصة التي كانت مرتبطة بجرائم وأحداث عامة.
A visitor to the morgue in the sixties of the nineteenth century saw a great scene of daily drama, and the displayed body was a cause for celebration so that visitors had to wait several hours to be able to enter, and in one day tens of thousands of men, women and children would come to see the bodies, especially those that It was linked to crimes and public events.
على سبيل المثال قام رجل بتمزيق حبيبته بسكين وقطع جثتها ونقلها إلى نهر السين في حزمتين ، والحالة الأخرى لفتاة عمرها 18 شهراً وجدت ميتة أسفل درج أحد المنازل ، كلتا الحالتين تمت تغطيهما إعلامياً بدرجة واسعة مما جلب آلاف الزوار إلى المشرحة لمشاهدة الجثث والتكهن بظروف موتهم ، ومن الطريف في الأمر أنه بالرغم من توافد آلاف الزوار لمشاهدة جثة الضحية التي قطعها حبيبها، فإن من حضروا إعدام القاتل العلني كانوا أقل من 600 فرد.
For example, a man tore his sweetheart with a knife and cut her body and transported it to the Seine in two packages, and the other case of an 18-month-old girl who was found dead under the stairs of a house, both cases were widely covered by the media, which brought thousands of visitors to the morgue to view the bodies and speculate about the circumstances of their death, and from The funny thing is that despite the thousands of visitors flocking to see the body of the victim who was cut off by her lover. Those who attended the murderer's public execution were fewer than 600.
على الرغم من بشاعة فكرة مشرحة باريس فقد كانت أكثر من مجرد مكان لعرض الجثث للزوار ، ولكنها ساهمت أيضاً في إدخال تقنية التصوير الفوتوغرافي إلى الطب الشرعي وإدخال التبريد والتركيز أكثر على عمليات التشريح ، وتطوير أساليب الشرطة في البحث الجنائي .
Despite the ugliness of the idea of ​​the Paris morgue, it was more than just a place to display bodies for visitors, but it also contributed to the introduction of photographic technology into forensic medicine, the introduction of refrigeration, a greater focus on autopsies, and the development of police methods in forensic investigation.
في عام 1907م أخيراً تم إغلاق مشرحة باريس بسبب مخاوف من النظافة ، وأيضاً الاهتمام بالقضايا الأخلاقية ، وإدخال تقنيات أكثر علمية في الطب الشرعي ، ومنح المشرحة طابع مهني أكثر من مجرد مكان للتسلية ، وأيضاً بسبب التغيرات الجذرية التي حدثت في المجتمع بعد الثورة الصناعية ، وتم استبدالها بمعهد الطب الشرعي ، ولكن بالرغم من ذلك لا يمكن نسيان التاريخ المروع لمشرحة باريس.
In 1907 AD, the Paris morgue was finally closed due to concerns about hygiene, as well as concern for ethical issues, the introduction of more scientific techniques in forensic medicine, and the granting of the morgue a professional character more than just a place for entertainment, and also because of the radical changes that occurred in society after the Industrial Revolution, and it was replaced At the Forensic Institute, however, the horrific history of the Paris morgue cannot be forgotten.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع