تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

مقال بالانجليزي عن إعدام موسوليني مترجم بالعربي

Essay About Mussolini's Execution

مقال بالانجليزي عن إعدام موسوليني مترجم بالعربي
كانت وفاة بينيتو موسوليني الديكتاتور الفاشي الإيطالي في 28 أبريل 1945م مروعة مثل حياته العنيفة تمامًا ، فعندما تم إعدام الحاكم المستبد لإيطاليا بعد هزيمته في الحرب العالمية الثانية كانت تلك البداية فقط.
The death of Benito Mussolini, the Italian Fascist dictator on April 28, 1945 AD, was as horrific as his violent life, when the tyrannical ruler of Italy was executed after his defeat in World War II, that was only the beginning.
فقد تجمعت الحشود الغاضبة حول جثته وقاموا بالبصق عليها ورجمها بالحجارة وضربها قبل أن يتم دفنه ، وقد لا يستطيع البعض فهم سبب تلك الوحشية تجاه جثة رجل متوفي ، ولكن لم يزول العجب إذا عرفنا أن حياة موسوليني كانت مليئة بالعنف والوحشية ، وأن ما حدث له كان نهاية طبيعية لأفعاله.


Angry crowds gathered around his corpse and spat on it, stoned it with stones and hit it before it was buried, and some may not be able to understand the reason for this brutality towards the body of a dead man, but the wonder did not disappear if we knew that Mussolini's life was full of violence and brutality, and that what happened to him was the end Normal for his actions.
ولد موسوليني في 29 يوليو 1883م ، في دوفيا دي برايدابيو ، وكان طفلًا ذكيًا وفضوليًا ومن الغريب أنه في بداية حياته كان معلمًا ولكنه سرعان ما قرر أن تلك المهنة ليست مهنته ، ومع ذلك فإنه كان قاريء جيد لكتب الفلاسفة الأوروبيين الكبار مثل إيمانويل كِنت وكارل ماركس وفريدريش نيتشه.


Mussolini was born on July 29, 1883, in Dovia de Braidapio, and he was an intelligent and inquisitive child, and it is strange that at the beginning of his life he was a teacher, but he soon decided that this profession was not his profession, and yet he was a good reader of the books of great European philosophers such as Emmanuel Kent, Karl Marx and Friedrich Nietzsche.
في العشرينيات من عمره كان يدير سلسلة من الصحف تروج لآرائه السياسية المتطرفة بشكل كبير ، وكان يدعو للعنف كوسيلة للتغيير وخاصة فيما يخص بشئون العمال والنقابات العمالية ، وقد قبض عليه وسجن عدة مرات بسبب تشجيعه على العنف ودعمه لإضرابات العمال العنيفة في سويسرا عام 1903م ، وكانت آراؤه متطرفه للغاية حتى أن الحزب الاشتراكي اضطر لطرده وإجباره على الاستقالة من منصبه في الجريدة.


In his twenties, he ran a series of newspapers that greatly promoted his extremist political views, and he called for violence as a means of change, especially with regard to workers and trade unions affairs. He was arrested and imprisoned several times for encouraging violence and his support for violent workers' strikes in Switzerland in 1903, and his views were So extreme that the Socialist Party had to expel him and force him to resign from his position at the newspaper.
مع بداية الحرب العالمية الأولى وفي أواخر عام 1914م أسس صحيفة خاصة به تسمى (شعب إيطاليا) وقام فيها بنشر فلسفته السياسية الرئيسية والتي تتركز حول القومية والعسكرية والتطرف العنيف وهذه الفلسفة التي حركت حياته بأكملها، وفي عام 1921م وبعد أن خدم في الجيش كقناص خلال الحرب العالمية الأولى قرر تأسيس حزبهالفاشي والذي جذب عدد كبير من المؤيدين والذين كونوا مليشيات تشبه الفرق العسكريةوكانوا يرتدون ملابس سوداء.
With the beginning of the First World War and at the end of 1914 AD, he established his own newspaper called (People of Italy) in which he published his main political philosophy, which focused on nationalism, militarism, and violent extremism, and this philosophy that moved his entire life, and in 1921 AD after he served in the army as a sniper during the World War The first decided to establish his fascist party, which attracted a large number of supporters who formed militia similar to the military divisions and wore black clothes.
أطلق موسوليني على نفسه اسم الدوتشي ، وقد اشتهر موسوليني بخطاباته النارية التي تحرض عل العنف مما دفع أصحاب (البزات السوداء) للتجمع في جميع أنحاء إيطاليا وإشعال النيران في المباني الحكومية مما أدى لقتل عدد كبير من معارضي الحزب يصل إلى المئات، كما دعا موسوليني لإضراب العمال عام 1922م والقيام بمسيرة في روما ، وقد دخل بالفعل 30 ألف جندي فاشي إلى العاصمة روما مطالبين بالثورة.
Mussolini called himself the Ducci, and Mussolini was famous for his fiery speeches that incited violence, prompting the owners of (black uniforms) to gather all over Italy and set fire to government buildings, killing a large number of opponents of the party, up to the hundreds, and Mussolini also called for a workers' strike In 1922 AD and march in Rome, 30 thousand fascist soldiers have already entered the capital, Rome, demanding a revolution.
لم يكن أمام حاكم إيطاليا سوى التخلي عن الحكم لصالح الفاشيين ، وفي 29 أكتوبر 1922م عين الملك (فيكتور إيمانويل الثالث) موسوليني في منصب رئيس الوزراء ، وكان أصغر من يشغل هذا المنصب ،وازداد جمهوره الذي يرحب بنظرته السياسية ورؤيته للعالم أكثر من أي وقت مضى، وطوال عشرينيات القرن العشرين أعاد موسوليني تشكيل إيطاليا وفي الثلاثينيات بدأ يبحث علىتأكيد قوته خارج حدود إيطاليا.
The ruler of Italy had no choice but to give up the rule in favor of the fascists, and on October 29, 1922 AD, the king (Victor Emmanuel III) appointed Mussolini to the post of Prime Minister, and he was the youngest to occupy this position, and his audience, which welcomed his political outlook and his vision of the world, increased more than ever before, Throughout the 1920s, Mussolini reconfigured Italy and in the 1930s began to search for assertion of his power outside Italy's borders.
في عام 1935م غزت قواته إثيوبيا وأعلنتها مستعمرة إيطالية ، ويرى بعض المؤرخين أن تلك الخطوة هي بداية الحرب العالمية الثانية ،وبعد أن غزا هتلر فرنسا لم يتمكن موسوليني من مشاهدة هتلر فقط فأعلن الحرب على كل أعداء ألمانيا، ولكن مما لاشك فيه أن الجيش الفرنسي كان أفضل وأكثر تجهيزًا من الجيش الألماني وسرعان مابدأ الدوتشي يدرك ذلك ، ومع ذلك فإنه من اجل إرضاء هتلر لم يكتف فقط بخطاباته النارية الرنانة ، ولكنه شارك بجيشه في غزو اليونان وألبانيا.
In 1935 AD his forces invaded Ethiopia and declared it an Italian colony, and some historians believe that this step was the beginning of World War II, and after Hitler invaded France, Mussolini could not only see Hitler and declared war on all Germany's enemies, but there is no doubt that the French army was better. More equipped than the German army, the Ducci soon began to realize this, however, in order to please Hitler, not only was he satisfied with his fiery resonant speeches, but he participated with his army in the conquest of Greece and Albania.
لم يلتفت موسولينيإلى أن الشعب الإيطالي يتضور جوعًا ويعاني من قلة العمل وأن هذا جعل حركات التمرد تنمو وتزداد ، وفي عام 1941م كان الشعب المتمرد العسكري على وشك الإطاحة بموسوليني لولا تدخل هتلر ومساعدته، ومع تدهور الظروف الداخلية في إيطاليا قام الملك بإقالة موسوليني من منصبه عام 1943م، وكان الحلفاء قد استطاعوا هزيمة الجيش الأيطالي في شمال أفريقيا وصقلية وكانوا على وشك غزو إيطاليا نفسها ، فقامت القوات الموالية للملك باعتقال موسوليني وسجنه في فندق بعد في جبال أبروتسي.
Mussolini did not pay attention to that the Italian people were starving and suffering from a lack of work, and that this made the rebellions grow and increase, and in 1941 AD the military rebellious people were about to overthrow Mussolini had it not been for Hitler's intervention and assistance, and with the deterioration of internal conditions in Italy, the king dismissed Mussolini from his post in 1943 , And the Allies had been able to defeat the Italian army in North Africa and Sicily and were on the verge of invading Italy itself, so the forces loyal to the king arrested Mussolini and imprisoned him in a hotel after in the mountains of Abruzzi.
لكن هتلر لم يرضع عن سجن حليفه فأرسل قوات الكوماندوز الإيطالية بالطائرات الشراعية على جانبي الجبل خلف الفندق وأطلقوا سراح موسوليني ونقلوه جوًا إلى ميونخ للتشاور مع هتلر والذي أقنعه بإقامة دولة فاشية في شمال إيطاليا وبتلك الطريقة استطاع الدوتشي أن يحتفظ بالسلطة بينما حافظ هتلر على حليفه، وبذلك عاد موسوليني منتصرًا واستمر في قمع المعارضة وقام أعضاء الحزب الفاشي بتعذيب أي شخص يلمح بآراء مخالفة للحزب كما قاموا بترحيل أي شخص يحمل اسم غير إيطالي ومارسوا قبضة حديدية على مدن الشمال وعملت القمصان السوداء للحفاظ على السلطة.
But Hitler did not breastfeed from his ally's prison, so he sent Italian commandos by gliders on both sides of the mountain behind the hotel and released Mussolini and flew him to Munich to consult with Hitler, who convinced him to establish a fascist state in northern Italy. Mussolini returned victorious and continued to suppress dissent. Members of the Fascist Party tortured anyone who perceived dissenting views of the party. They also deported anyone with the name of non-Italian. They wielded an iron fist on the northern cities and black shirts worked to preserve power.
وصل عهد الإرهاب لذروته عندما تم جمع 15 شخص من المعارضين للحزب الفاشي في ساحة بياتزال لوريتو في ميلانو وبينما كانت قوات الأمن الخاصة الألمانية متواجدة في الميدان قام رجال موسوليني بفتح النار عليهم وقتلوهم في أغسطس 1944م ،وقد أطلق على هذا الميدان اسم (ميدان الشهداء الخمسة عشر).
The reign of terror reached its climax when 15 people opposed to the Fascist Party were gathered in Piazza Loreto in Milan, and while the German SS were in the field, Mussolini's men opened fire on them and killed them in August 1944, and this square was called (The Fifteen Martyrs Square) ).
بحلول ربيع 1945م كانت الحرب قد انتهت وانتهت معها إيطاليا أيضًا التي أصبحت خراب وتقدمت قوات الحلفاء في جنوبها وكان القبض على موسوليني في ذلك الوقت ليس فكرة جيدة ، حيث لم يكن هتلر قد استسلم بعد ولكنه كان محاط بجنود الحلفاء الذين دخلوا برلين بالفعل، وكانت الهزيمة وشيكة، وهذا جعل موسوليني يوافق على لقاء مناهضي الفاشية في أبريل 1945م بقصر ميلان بعد أن علم أن ألمانيا تتفاوض على الاستسلام.
By the spring of 1945 AD, the war was over and it ended with Italy too, which had become ruined and the Allied forces advanced in its south. The capture of Mussolini at that time was not a good idea, as Hitler had not yet surrendered, but he was surrounded by Allied soldiers who had already entered Berlin, and the defeat was imminent. This made Mussolini agree to meet the anti-fascists in April 1945 at Milan Palace after he learned that Germany was negotiating surrender.
بعد ذلك قرر الفرار واصطحب موسوليني عشيقته كلارا بيتاتشي وفر مع قافلة ألمانية متجهة إلى الحدود السويسرية حيث اعتقد أنه يمكن أن يعيش هناك، وقد حاول موسوليني أن يرتدي خوذة ومعطف نازي للتخفي ومع ذلك تم التعرف عليه على الفور نظرًا لأنه كان يعشق نشر صوره للدعاية لنفسه في جميع أنحاء إيطاليا على مدار خمسة وعشرين عامًا.
Then he decided to flee and Mussolini escorted his mistress Clara Petacci and fled with a German caravan heading to the Swiss border, where he thought he could live there. Mussolini tried to wear a Nazi helmet and coat to disguise, however he was immediately recognized as he loved to publish his photos to propagandize himself in All over Italy over twenty-five years.
قام المتمردين بنقله إلى مزرعة نائية ، وفي صباح اليوم التالي أمر الثوار موسوليني وعشيقته بالوقوف أمام جدار من الطوب بالقرب من مدخل فيلا بيلمونتي بالقرب من بحيرة كومو الإيطالية وأطلقوا النار عليهما، كما تم جمع 15 من رجال الحزب الفاشي وتم قتلهم ، وفي الليلة التالية وصلت شاحنة إلى ميدان الشهداء الخمسة عشر وهي تحمل جثة 18 شخص منهم موسوليني وعشيقته وقامت بإلقائهم أمام الحشود الغاضبة التي صبت كل غضبها على الجثث.
The rebels transported him to a remote farm, and the next morning the revolutionaries ordered Mussolini and his mistress to stand in front of a brick wall near the entrance to the Villa Belmonte near Lake Como, Italy and shoot them. 15 Fascist party men were also gathered and killed, and the next night a truck arrived. To the Square of the Fifteen Martyrs, she carried the corpse of 18 people, including Mussolini and his mistress, and threw them in front of the angry crowds that poured all their anger on the corpses.
بعد أن وصلت القوات الأمريكية إلى ميلانو قامت بحمل جثامين موسوليني وعشيقته بعد أن قضى يوم كامل وسط الحشود ، وتم نقلهما إلى مشرحة ميلانو ثم تم دفنهما في مقبر غير معلمة بميلانو.
After the American forces arrived in Milan, they carried the bodies of Mussolini and his mistress after he spent a whole day in the crowd, and they were transferred to the Milan mortuary and then they were buried in an unmarked cemetery in Milan.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع