تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

تعبير عن أسطورة ديدان الأرض العملاقة بالانجليزي

Essay About The Myth Of The Giant Earthworms

تعبير عن أسطورة ديدان الأرض العملاقة بالانجليزي
دودة الأرض العملاقة أو دودة الموت المنغولية أو دودة لامبتون الأسطورية، تعددت الأسماء بتعدد فلكلور وأساطير الشعوب وهي أسطورة مغمورة لم يتم تسليط الضوء عليها كثيرًا فهى كائن ضخم ذو فكين مسطحين وجلد القشري الذي يتوارى تحت القشرة الأرضية ليخرج مباغتًا فريسته الغافلة، والذي أثار شغف علماء الحيوان خصوصا بوجود شعوب وأقوام لديها اعتقاد راسخ بوجود هذا الكائن!
The giant earthworm, the Mongolian death worm or the mythical Lambton worm, the names multiplied by the multiplicity of folklore and myths of peoples, and it is an obscure myth that has not been shed much light on it as it is a huge creature with flat jaws and crusty skin that lurks under the earth's crust to come out surprisingly its unaware prey, which aroused the passion of zoologists Especially since there are peoples and nations that have a firm belief in the existence of this being!


المنغوليون بصفة عامة يؤمنون بشدة بوجود هذه الدودة الأسطورية العملاقة ويسمونها (أولغوي خورخوي) والتي تعني بلغتهم الدارجة (دودة المعي العملاقة) ، وسميت بدودة المعي لأنها تمتاز بجسم لولبي مشابه لمعي البقرة تمامًا، وبحسب المصادر تعيش دودة أولغوي خورخوي تحت رمال صحراء غوبي، وهي صحراء قاحلة تمتاز بكثبان رملية كثيفة وعاتية كأمواج البحر وطبعا درجة الحرارة تتنوع كثيرًا هناك.
The Mongolians in general strongly believe in the existence of this mythical giant worm and they call it (Ulgoi Jorge), which means in their vernacular language (the giant intestinal worm), and it is called the gut worm because it has a spiral body that is completely similar to the intestine of a cow. It is arid, characterized by dense sand dunes and rough as sea waves, and of course the temperature varies a lot there.


مما يساعد في تكاثر الكثير من الكائنات الحية المختلفة بين طيات رمالها وعلى الأرجح تقطن هذه الدودة تحت طبقات هذه الرمال في أعماق كبيرة للغاية، وقد شكلت رعبًا وهلعا كبيرًا بين البعض هناك خصوصا وأنها تعد من الكائنات المفترسة والغير مسالمة تجاه البشر، يصل طولها في أغلب الأحيان إلى متر ونصف المتر ويقال أنها قادرة على نفث سم أصفر اللون كالأسيد يسبب تهرأ وتشويه الأعضاء! وتستطيع أيضًا – بحسب البعض - إطلاق ذبذبات كهربائية.


Which helps in the reproduction of many different organisms among the folds of its sand, and most likely this worm resides under the layers of these sand in very great depths, and it has formed great terror and panic among some there, especially as it is considered a predator and is not peaceful towards humans, its length reaches most of the time. To one and a half meters and is said to be able to exhale a yellow acid-like poison that causes deformation and distortion of organs! And it can also - according to some - trigger electrical vibrations.
يؤمن المغول بوجود الدودة بشدة وبأنها قادرة على نفث السم فإنها لديها فك لولبي مستدير به أسنان حادة، ويقال بأن فكها قادرًا على قتل جمل بالغ وصرعه تمامًا! وبحسب بعض المعلومات التي وردت على لسان عالم الحيوان ريتشارد فريمان الذي قاد بعثة إلى منغوليا سنة 2005 فإن هناك عائلة منغولية كاملة نقلت خيمتها بعدما تم رصد دودة موت منغولية تحوم في المنطقة.
The Mongols strongly believe in the existence of the worm and that it is capable of expelling poison, as it has a round spiral jaw with sharp teeth, and its jaw is said to be capable of killing an adult camel and completely destroying it! According to some information received by zoologist Richard Freeman, who led an expedition to Mongolia in 2005, there is an entire Mongolian family who moved their tent after a Mongolian death worm was spotted hovering in the area.
ظهرت هذه الدودة في فيلم king kong 2005 للمخرج بيتر جاكسون (عندما علق فريق البحث في مستنقع ضحل وظهرت لهم ديدان وردية اللون)، وبحسب معلومات لم يتم تأكيدها فإن هذه الدودة موجودة بكثرة في الصحراء، وقد تعرضت لبعض البشر هناك وهناك قصة تحكي أن ولدًا تحرش بأحد هذه الديدان بواسطة قضيب حديدي كبير، فاضطرت الدودة إلى الرد ونفثت سمها في جسد الولد، ولكنها في النهاية تبقي قصة غير مؤكدة.
This worm appeared in Peter Jackson's 2005 movie king kong (when the research team got stuck in a shallow swamp and pink worms appeared for them). With one of these worms with a large iron rod, the worm had to respond and spew its venom into the boy's body, but in the end it remained an unconfirmed story.
توجد أسطورة أخرى تُسمى (فك الخنزير) واسمها (Minhocao) وتعني دودة الأرض الكبيرة باللغة اللاتينية وهي مخلوق أسطوري يعيش ويستوطن غابات أمريكا الوسطي، ولكن أتى وحش أمريكا الجنوبية بشكل مفزع أكثر منه في الفلكلور المنغولي، فقد وصل طوله هنا إلى حوالي 20 - 50 متر كأقصى حد، مما يعني أن طوله يتجاوز طول باص مدرسي كبير!
There is another myth called (Pig's jaw) and its name is (Minhocao) which means the great earthworm in Latin, and it is a mythical creature that lives and inhabits the forests of Central America, but the South American beast came in a more frightening way than in Mongolian folklore, as its length here reached about 20 - 50 meters Maximum, which means it's longer than a large school bus!
يشبه هذه الدودة الأفعى في شكله الخارجي مع جلد أسود مغطى بقشور غليظة وفك متحرك مليء بالأسنان القاتلة، ويمتلك أنف كأنف الخنزير البري الأسود أيضًا أعلنت بعض المصادر المجهولة التي صورت هذا المخلوق أرشيفيًا، أن هذه الدودة تمتلك شعرًا على ظهرها كالخنزير أيضًا ويقال أيضًا بأنها تمتلك لوامس وقرون استشعار فوق رأسها تشبه الرادارات تمامًا ، وفي الأغلب تستخدم هذه القرون في رصد حركة الفريسة في محيط المكان من حولها.
This worm resembles a snake in its outward form with black skin covered with thick scales and a movable jaw full of deadly teeth, and it has a nose like the nose of a black wild boar also Some unknown sources that photographed this creature announced that this worm has hair on its back like a pig as well and is also said to have tentacles And antennae over its head completely resemble radars, and these antlers are most often used to monitor the movement of prey in the vicinity of the place around it.
وهنا قد نستنتج أن هذه المخلوقات عديمة الرؤية تتوارى وتختبئ في الأنفاق والكهوف الرطبة المنعزلة وتقطن تحديدًا تحت طبقات الترب الطينية في الغابات، يزيد نشاطها بشكل متباين في فترات الرطوبة والمطر، فعلى الأغلب هي تنجذب للماء بشكل أو بآخر ويمكنها أيضًا أن تتعايش تحت ترب قيعان المائية وهي تقوم بمفاجأة فريستها بالانقضاض عليها فجأة من تحت سطح التربة مطبقة فكها الضخم عليها تفترس أي حيوان يقع تحت براثنها حيث وجبتها المفضلة لحم البقر والخراف.
Here we may conclude that these visionless creatures hide and hide in tunnels and isolated wet caves and live specifically under layers of muddy soils in forests, their activity increases varying in periods of humidity and rain. It is most likely that it is attracted to water in one way or another, and it can also coexist under bottom soils. She surprised her prey by pouncing on her suddenly from under the surface of the soil, applying her huge jaw to her, preying on any animal that falls under her claws, where her favorite meal is beef and sheep.
كالعادة لم يخلو الأمر من عدة استنتاجات وضعها علماء الكائنات الخفية في عن ماهية هذه الدودة وإمكانية وجودها من عدمه .. واقترح الباحث هيوفليمنز بيرنارد أن هذه الديدان العملاقة ربما يرجع نسلها إلى المخلوقات الثدية الأحفورية القديمة التي لم تنقرض ومازالت تتعايش معنا حتى الآن في حقبة الزمن الحديث ! لتشكل أعجوبة فريدة من نوعها لم يؤثر بها الزمن ، وربما شكلت التربة التي تتعايش فيها درعًا حاميًا لها من التغيرات المناخية والأوضاع القاسية التي طالت الكوكب الأزرق والتي كانت سببًا في انقراض العديد من الكائنات الحية ، لهذا ظلت هذه الديدان الضخمة بيننا حتى الآن .
As usual, the matter is not without several conclusions put by cryptologists about what this worm is and whether or not it exists .. Researcher Heoflemens Bernard suggested that these giant worms may have their offspring due to the ancient fossil mammal creatures that did not become extinct and still coexist with us until now in the era of modern times. ! To form a unique marvel that has not been affected by time, and the soil in which they coexist may have formed a protective shield from the climate changes and harsh conditions that affected the blue planet, which caused the extinction of many living organisms, so these huge worms remained among us until now.
البعض ذهبوا إلى أن هذه المخلوقات تابعة لنسل أفعى التيتانوبوا ( Titanoboa ) .. ولمن لا يعرفها فهي نوع من أنواع الأفاعي العملاقة التي عاشت قديمًا منذ أكثر من ستين مليون سنة مضت ، وتم اثبات أن هذه الأفاعي كانت تتعايش في نفس المناطق التي انطلقت منها أسطورة ديدان الأرض العملاقة .
Some have argued that these creatures belong to the offspring of the Titanoboa snake .. and for those who do not know it, it is a type of giant snake that lived in ancient times more than sixty million years ago, and it has been proven that these snakes coexisted in the same areas from which the legend of worms originated Giant earth.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع