تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

تعبير عن أسطورة حوريات الغابة بالانجليزي

Essay About The Legend Of Nymphs Of The Forest

تعبير عن أسطورة حوريات الغابة بالانجليزي
يحكى أنه كان يعيش قديماً على قمة جبل لو-شان وفي سفحه ينبوع يدعى عين الجنيات غزال صغير من حجر اليشب الكريم، و عندما كان الناس ينزلون من الجبل عائدين إلى بيوتهم كانت تتناهى إلى أسماعهم أحياناً أصوات مثل (فليك فلاك فلوك) يخيل إليهم معها أن آلافاً من الجلاجل الصغيرة تقرع، إنه الغزال الصغير، الشادن اليشبي الذي يعدو مكردحاً بقوائمه القصيرة محدْثاً هذه الجلبة، و لكن أحداً من الناس لم يكن يشاهده ويقولون أنه لا يظهر إلا لمن يملك قلباً أصفى من الألماس!


It is said that in the past, he used to live on the top of the Lu-Shan Mountain, and at its foot there was a spring called the Eye of Fairies, a small deer made of precious jasper stone, and when people descended from the mountain to return to their homes, they sometimes heard sounds such as (Flik Flak Fluke) they imagined with it that Thousands of small bells are knocking, it is the little deer, the jasperian guy who ran aground with his short legs making this fuss, but no people would watch him and say that he only appears to someone who has a heart that is clearer than diamonds!
كان يعيش في سفح جبل لو-شان في قرية صغيرة صاحب مزرعة بدين الجسم أكرش و بخيل شحيح حتى أنه لا يتخلى عن الماء الذي يسلق فيه بيضة، ويستغل خدمه و أجرائه إلى أبعد حد و لقد جرت ألسنة الناس على تسميته بـ (السلَّاخ) لأن الرحمة لم تكن تعرف إلى قلبه سبيل، و كان يعمل في مزرعته أجير شاب اسمه تشانغ-تشو وهو فتى طيب أمين و دؤوب قلَّ أن نجد نظيراً له في هذا العالم، يعمل من الصباح حتى ساعة المغيب و يأكل غالباً ما لا يسد رمقه، زد على ذلك أنه كان يصعد كل يوم إلى الجبل بحثاً عن العيدان اليابسة ويعود مساءً وحزمة منها على كتفه.


He used to live at the foot of the Lu-Shan Mountain in a small village, the owner of a farm, who was fat in the body, creepy, and a stingy stingy. She did not know a path to his heart, and he used to work on his farm, a young hired employee named Chang-Chu, who is a good, honest and diligent boy who rarely found a counterpart in this world, working from morning until sundown, and he often eats without suffice. He used to climb to the mountain every day in search of dry sticks and return in the evening with a bundle of them on his shoulder.
ذات يوم لم يتمكن من العودة إلا وقد حل المساء فوقعت عينه وهو قرب عين الجنيات على شيء ما صغير ملقى على الأرض يلتمع، تلفت حوله فلم يرَ أحداً ولم يكن ذلك الشيء اللامع سوى دبوس شعر من الفضة، قال في نفسه وهو في حيرة واندهاش (لمن هذا الدبوس؟)، كانت الغابة ساكنة والطبيعة في سبات عميق والنجوم وحدها ساهرة في السماء عالياً جداً فوق الأشجار، حدَّث تشانغ-تشو نفسه وهو ينحني لالتقاط الدبوس : (سآخذه وأحتفظ به لعلني أجد صاحبه غداً!).


One day he was not able to return until evening had come, so his eye, near the eye of the fairies, fell on a small thing lying on the ground, flashing, he turned around him and he did not see anyone, and that shiny thing was nothing but a silver hairpin. This pin?), The forest was still, nature was in a deep slumber, and the stars alone were awake in the sky very high above the trees, Zhang-Chu said himself as he bowed to pick up the pin: (I'll take it and keep it so that I may find its owner tomorrow!).
وفي اليوم التالي انصرف كسابق عادته والشمس ماتزال فوق الأفق لكنه توقف عند الينبوع وأخذ ينتظر و ينتظر، أرخى الليل سدوله وطلع القمر ولكن لم يبد له أحد فما كان منه إلا أن تناول حزمة الحطب وهم برفعها إلى كتفه استعداداً للمسير، لكنه تسمر في موضعه وهو ينهض بحمله مأخوذاً من فرط الإعجاب فثمَّة فوق صخرة إزاء عينيه صبية تبتسم له كانت عيناها أشبه بنجمتين و هي ترتدي غلالة ناعمة وردية اللون شفافة، سألته بصوت ندي مثل نسمات الربيع : (قل لي أرجوك ألم تجد بالمصادفة دبوسي الفضي؟)
On the next day, he left, as his previous habit, while the sun was still above the horizon, but he stopped at the spring and began to wait and wait. He was carrying him, taken from his exuberance of admiration, because there was on a rock in front of his eyes a young girl smiling at him, whose eyes were like two stars, and she wore a soft, pink and transparent tunic. I asked him in a dewy voice, like a spring breeze: (Tell me, please, did you not find by chance my silver pin?)
لم تمكنه دهشته البالغة من أن يجيب، مد تشانغ-يده إليها بالدبوس دون أن ينبس ببنت شفة، و ما إن شكرته الحسناء بمودة حتى كانت هفهفة ثوبها قد سُمِعَت في الفضاء، ثم هبت ريح صغيرة واختفى طيفها اللطيف، لم يقدر الفتى طوال الساعات التالية أن يفكر إلا بهذا الذي وقع له وما لم يستطع أن ينساه كان على وجه التحديد جمال الحورية الرائعة، وقد ظلت صورتها مطبوعة في قلب عينيه لا تفارقه أبداً وعبثاً راح يتمنى في الأيام التالية رؤيتها، فالغابة في سكونها ليس للحورية فيها من أثر.
His great astonishment could not answer him. Zhang extended his hand to her with a pin without saying a word, and as soon as the beautiful woman thanked him affectionately, her dress was heard in space, then a small wind blew and her gentle spectrum disappeared, the boy could not over the next hours He only thinks about what happened to him and what he could not forget was precisely the beauty of the wonderful mermaid, and her image remained printed in the heart of his eyes, never leaving him, and in vain he wished in the following days to see her, for the forest in its stillness has no trace of the mermaid.
لكن وقعت حادثة غريبة أخرى للفتى وهو في الجبل كان قد أتمَّ جمع أعواده وعساليجه ذات مساء وربط حزمته وجلس ليتناول عشاءه البسيط، مد يده إلى صرة أكله التي كان قد أودع فيها عدداً من كعكاته المتواضعة، ولكن يا للخيبة حيث كانت الصرة خاوية، ولا أثر للكعكات فيها، حدث نفسه : (يا للغرابة! لا شك أن حيواناً غاشماً قد أكل عشائي.)، إلا أن الحادثة تكررت في اليوم التالي ثم أن الأمر ذاته أخذ يقع كل مساء، فكر الفتى مخاطباً السارق المجهول : (انتظر قليلاً لسوف ألقي القبض عليك يوماً ما أيها النشال الحقير.)
But another strange incident occurred to the boy while on the mountain he had collected his sticks and honeydew one evening and tied his bundle and sat down to eat his simple dinner. In it, he told himself: (What a strange! There is no doubt that a brutal animal had eaten my dinner.) However, the incident was repeated the next day, and then the same thing began to happen every evening, so the boy thought to address the unknown thief: (Wait a little while I will arrest you one day What, you despicable pickpocket.)
وتسلق شجرة صنوبر واندس بين أغصانها مترقباً، غابت الشمس وحل الظلام، ومالبث البدر أن طلع فملأ السماء نوراً، هنا ترامت إلى مسمع الفتى أصوات تلك الجلاجل الصغيرة (فليك فلاك فلوك) بينما اعتراه الذهول مما ترى عيناه من مشهد غريب، كانت تتدحرج نحوه من الجانب الآخر من المكان كرة فضية اللون وذات لمعان شديد وكلما اقتربت منه اضطر إلى ان يطبق جفنيه أكثر فأكثر، ذلك أن النور الذي ينبعث من هذه الكرة كان يسطع سطوعاً باهراً ، فلما فتح عينيه أبصر تحت الشجرة المتخفي بين أغصانها غزال صغير بدا له أنه من حجر اليشب الأبيض، يتوهج فروه توهج الأحجار الكريمة الثمينة ولكنه كان بما لا يدع مجالاً للشك يتم أكل الكعكة الأخيرة.
And he climbed a pine tree and trekked among its branches, watching, the sun set and the darkness fell, and the full moon appeared and filled the sky with light, here the sounds of those little rattles (Flik Fluke) heard the boy while he was dumbfounded by what his eyes could see from a strange sight, they were rolling towards him from the side The other from the place is a silver-colored ball with a strong shine, and the closer it is to him, he must apply his eyelids more and more, because the light that emanates from this ball was shining dazzling brightness, and when he opened his eyes he saw under the tree hidden between its branches a small deer appeared to him that it was of jasper stone The white, glowy fur of the precious gemstone glowed but it was beyond a reasonable doubt that the last cake was eaten.
صرخ الفتى وهو يسرع بالنزول من على شجرته : (وأخيراً ضبطتك متلبساً! فأنت إذن من يأتي كل يوم ويأكل كعكاتي؟) و أضاف مؤنباً (ألا تخجل يا هذا؟! لو أن عندي مزيداً من الكعك لما عاتبتك، ولكن هل تعلم أني أبيت كل ليلة خاوي البطن بسببك؟!)، أجاب الشادن اليشبي: (أنا لم آكل كعكاتك هذه دون مقابل لسوف أوفيك حقك بأن أزودك بخطيبة حسناء.)
The boy screamed while he was running down from his tree: (Finally I caught you in the act! So you are the one who comes every day and eats my cakes?) And he added blaming (Are you not ashamed, this ?! If I had more cookies, I would not blame you, but did you know that I sleep every night? " Empty belly because of you ?!), the Yashbee Shaden replied: (I did not eat these cookies for free, because I will fulfill your right to provide you with a beautiful fiancée.)
هتف تشانغ-تشو،وهو يطلق تنهدة: (أواه أيها الشادن الصغير! أنت لطيف حقاً ولكن ألا ترى أني لا أكاد أقدر على تأمين الغذاء لنفسي، فكيف أستطيع أن أقوم بإطعام زوجة؟!) فطمأنه الشادن اليشبي الصغير : (لا تقلق! لن تكون زوجتك المقبلة عبئاً عليك ، إنها على العكس من ذلك تماماً، ستكفي نفسها بنفسها فضلاً عن أنها ستكون عوناً لك في حياتك، اذهب إلى عين الجنيات ساعة طلوع القمر للاستحمام في الينبوع، و انظر أيهن تعجبك أكثر من غيرها، فاختطف ملابسها وانطلق بأقصى ما تستطيع من سرعة، فإنها دون ثيابها لن تتمكن من العودة إلى السماء وعندئذ تصبح زوجتك.).
Zhang-Chu exclaimed, sighing, “Oh, little guy! You're really nice, but don't you see that I can hardly provide food for myself, so how can I feed a wife ?!” So ​​the little Yishibin guy reassured him: (Don't worry! You won't be! Your next wife is a burden on you. On the contrary, she will suffice herself, not to mention that she will be a help for you in your life. Go to the eyes of the fairies at moonrise to bathe in the spring, and see which ones you like the most, so grab her clothes and go as far as you can Quick, without her clothes, she will not be able to return to heaven, and then she will be your wife.).
ما إن قال الشادن اليشبي الصغير ذلك حتى أخذ يبتعد مكردحاً بجسمه الكروي الباهر النور واختفى في الأدغال، وهنا تذكر تشانغ-تشو الحسناء المجهولة التي كانت قد أضاعت دبوسها الفضي قرب عين الجنيات آه ليتها تكون إحدى الحوريات التسع، و في اليوم التالي و قبل طلوع القمر كان متخذاً مكانه حيث ينبغي مختبئاً قرب الينبوع، طلع القمر وبدا سطح الماء هادئاً أشبه بمرآة، و فجأة تحرك الهواء فأشرق نور من جميع الجهات في آن واحد وظهرت ضفة الينبوع فتاة حسناء في ثوب أحمر، ثم أومض نور آخر بدا وكأنه يشق الفضاء فظهر طيف لحورية ثانية قرب الينبوع ترتدي الأخضر هذه المرة، وهكذا كانت حوريات الغابة ينزلن إلى الأرض واحدة بعد أخرى ليستحممن.
As soon as the young Jade Shaden said that, he started moving away in agony with his bright spherical body and disappeared in the jungle, and here Zhang-Chu remembered the unknown beauty who had lost her silver pin near the eye of the fairies, Oh, if only it would be one of the nine nymphs, and the next day and before the moonrise. He was positioned where it ought to be, hiding near the spring,The moon rose and the surface of the water seemed quiet like a mirror, and suddenly the air moved and a light shone from all sides at the same time, and the bank of the fountain appeared a beautiful girl in a red dress, then another light flashed that seemed to be cutting through the space, so a specter of a second mermaid appeared near the spring wearing green this time, and so on. One by one, woodland nymphs would come down to the ground to take a bath.
كتم تشانغ-تشو أنفاسه، يا الله! إنه لم ير في حياته كلها هذا العدد من الحسناوات مجتمعات ولكن كانت في نفسه غصة، إن الفتاة التي أمضى الليالي وهو يطلق التنهدات الحارة حيالها تلك الحسناء المجهولة ذات الدبوس الفضي ليست بين هؤلاء الماثلات أمامه، في تلك اللحظة خفق فوق رأسه صوت مثل هينمة أو نسمة عليلة، ثم حطت الحورية التاسعة والأخيرة على الأرض، الحورية التاسعة إنها هي فكانت إياها الحسناء ذات الغلالة الوردية بدبوسها الفضي المغروز في صدرها، هتف تشانغ-تشو في ذات نفسه :(تلك هي التي أريدها ، ولا أريد سواها.).
Zhang-Chu held his breath, oh God! He had not seen in his whole life this number of beautiful women societies, but he was in himself a lump, the girl who spent the nights making warm sighs about her that unknown beauty with a silver pin is not among those present in front of him, at that moment a thumping voice over his head like an intent or a breath Ill, then the ninth and final mermaid landed on the ground, the ninth mermaid it was she, and she was the beautiful woman with a pink coat with her silver pin embedded in her chest, Zhang-Chu exclaimed to himself: (This is the one I want, and I want nothing else.).
انتظر حتى تجردن الحوريات ثم تسلل إلى حيث ملابسهن و هن يستحممن واختطف غلالتها الوردية الشفافة وأطلق ساقيه للريح، لم يكن قد ابتعد كثيراً لحظة خيل إليه أن هناك من يناديه، التفت فرأى حسناءه ترنو إليه بعينيها الباسمتين، سألته : (لماذا هربت مني هكذا مع أن كلاً منا يعرف الآخر؟ أعتقد أننا صديقان، ألا ترغب فيَّ زوجة؟)، جن تشانغ-تشو فرحاً و ما كان منه إلا أن اصطحب زوجته الشابة إلى بيته، فكانا سعيدين جداً في حياتهما المشتركة، منذ ذلك اليوم هرب الفقر والشقاء من البيت فقد كانت الزوجة تغزل خيوطاً تضاهي بنعومتها ما تغزله العذراوات من خيوط، ثم يقوم تشانغ-تشو بحمل نتاجها إلى المدينة حيث يبيعه فيجني الزوجان من ذلك أرباحاً وفيرة.
He waited until the nymphs were stripped, then he sneaked to where their clothes were while they were bathing and grabbed their transparent pink yields and released his legs to the wind. He had not gone away much the moment he imagined that someone was calling him. Both of us know each other? I think we are friends, doesn’t you want a wife for me?), Jin Zhang-Chu was happy, and he only took his young wife to his home, and they were very happy in their common life, since that day poverty and misery have escaped from the house. The wife spins threads that match the softness that the virgins spin, then Chang-Chu carries her produce to the city, where he sells it, and the couple reap abundant profits from that.
كان من البديهي ألا يرضى ذلك صاحب المزرعة السلاخ المشؤوم لقد استدعى إليه تشانغ-تشو و وبخه وأرغى وأزبد، وانتهى الأمر بالأجير إلى أن يروي لسيده حكاية الشادن اليشبي وكيف سطا على كعكاته، وكيف فاجأه هو وأنه تعلم منه الطريقة التي مكنته من أن يحظى بإحدى حوريات الغابة، فكر المزارع لدى سماعه ذلك : (كعكات تافهة عجينتها من الشيلم أو الزؤان! إني إذا ما قدمت للشادن فطائر ممتازة مصنوعة من الدقيق الأبيض الناعم المبثوث بالزبدة والبيض أرشدني لاشك إلى الوسيلة التي أحصل بها على فتيات أروع جمالاً !).
It was self-evident that this farm owner did not satisfy the ill-fated slash, he summoned Zhang-Chu, rebuked him, lathered and frothed, and the hired employee ended up telling his master the story of the Yashbee shadeen and how he interfered with his cakes, and how he surprised him and learned from him the way that enabled him to have a mermaid. The forest, the farmer thought upon hearing this: (Frivolous cakes made of rye or goats! If I offer the Shaden excellent pancakes made of fine white flour scattered with butter and eggs, he will undoubtedly guide me to the means by which I can get the most beautiful girls!).
مساء اليوم التالي كان المزارع قد أعد صرة فيها ما لذ وطاب من الفطائر المغشاة بالقشدة وأخذ طريقه نحو الجبل هناك، وضع فطائره على صخرة وتسلق شجرة وراح يراقب من فوقها لدي طلوع القمر، ظهرت فعلاً في الجانب الآخر من المكان كرة فضية! كانت تسرع نحوه وهي تزداد توهجاً ولمعاناً، إلى أن تجلى الشادن اليشبي في ظل الشجرة وارتمى على الفطائر ارتماءً، صرخ المزارع وهو يهبط من مكمنه: (قدضبطتك متلبساً وأنت تأكل فطائري! كيف تسمح لك نفسك بأن تأكل عشاء رجل مسكين مثلي؟ لو كان عندي من الفطائر ما يكفي لما عاتبتك، إن علي الآن أن أنام دون عشاء.)
The next evening the farmer had prepared a bundle of delicious pancakes covered with cream and made his way to the mountain there, put his pies on a rock, climbed a tree and watched from above when the moon rose, and a silver ball appeared on the other side of the place! She was rushing towards him, increasing its glow and shine, until the yellow shade appeared in the shade of the tree and lay on the pancakes a slump. Pancakes were enough when I blamed you, I now have to sleep without dinner.)
نطق الشادن قائلاً : (أنا لست سارقاً ! أنا لا آكل شيئاً دون مقابل! سأردها إليك بأن أدلك على الوسيلة التي تستطيع أن تحصل بها على امرأة رائعة الجمال.)، سأل المزارع نافد الصبر: (وأين يمكنني العثور عليها؟)، قال الشادن اليشبي: (اذهب إلى عين الجنيات ساعة طلوع القمر، وانتظر هناك ستأتي تسع حوريات للاستحمام في الينبوع، اختر منهن من تستأثر بإعجابك واختطف ملابسها و اركض، إنها لن تستطيع العودة إلى السماء دون ثياب وعنئذٍ تصبح زوجتك!)، لم يكد الشادن ينهي كلامه حتى كان المزارع يسرع نحو الينبوع دون أن يعنى حتى بتقديم الشكر إلى الغزال الصغير.
The Shaden said, “I am not a thief! I do not eat anything for nothing! I will return it to you by showing you the means by which you can get a wonderful beautiful woman.” The impatient farmer asked: (And where can I find her?), The young Shaden said. : (Go to the eye of the fairies at the time of the moonrise, and wait there, nine mermaids will come to bathe in the spring, choose from them who command your admiration, grab their clothes and run, they will not be able to return to the sky without clothes and then become your wife!), The shadd did not finish his speech until he was The farmer hurries to the spring without even bothering to thank the little deer.
لم يلبث هناك إلا هنيهة حتى طلع القمر، و كما وقع قبل فترة قريبة على مرأى من تشانغ-تشو، فإن الحوريات أخذن ينزلن إلى الأرض واحدة تلو الأخرى، كانت ضفاف الينبوع تشع بوميض باهر، أي ألوان قزحية! أي نور وإشراق! لقد جحظت عينا المزارع حتى خرجتا من محجريهما! قرر بينه وبين نفسه (أريدهن جميعاً زوجاتٍ لي! إن كلاً منهن تفوق الأخرى جمالاً و قام يختطف الملابس المتناثرة حول الينبوع كلها، ويعدو بما أوتي من سرعة، في عدوه ترامى إلى سمعه وقع خطى تتعقبه هي خطوات لأكثر من قدمين، ولكنها كانت خفيفة و رشيقة لحقت به الحوريات أدركنه، تحلقن حوله في دائرة وقد أمسكت كل واحدة منهن بيد الأخرى وشرعن في الرقص.
It was not long before the moon rose, and as it happened not long ago at the sight of Zhang-Chu, the nymphs descended to the earth one by one, the banks of the fountain shining brightly, that is, iridescent colors! What light and radiance! The farmer's eyes turned out so much that they came out of their sockets! He decided between himself and himself: “I want all of them to be my wives! Each of them surpasses the other in beauty, and he snatches the clothes scattered around the whole spring, and runs with what he has come, in his enemy aiming at his hearing, steps that follow him are steps of more than two feet, but they were light and graceful. The nymphs caught up with him and caught him, circling around him in a circle, holding each other's hand and proceeding to dance.
اتخذت الحورية الأولى من المزارع مراقصاً لها و راحت تراقصه، وتدور به حول نفسها و تحوم ، و لحظة أدركها التعب سلمته إلى الحورية الثانية، فراقصته هذه قبل أن تتخلى عنه إلى الثالثة وهكذا، ذلك لم يعد رقصاً بل أصبح مهرجان رقص مرهق إلى حدٍّ لا يطاق، انبهرت أنفاس المزارع البدين ووهنت ساقاه وسح منه العرق، وأخذ قلبه يخفق خفقاناً مريعاً و أذناه تدويان، وعبثاً كان يتوسل إليهن ويتأوه ويحاول أن يتملص من بين أذرعهن، ولكن هيهات! كان عليه أن يرقص و يرقص حتى فقد القدرة على التنفس وهوى إلى الأرض.
The first mermaid took the farmer as her dancer and started dancing with him, spinning around and circling with him, and a moment when fatigue caught her, she handed him over to the second mermaid, and this dancer before she abandoned him to the third and so on, that is no longer a dance but rather an unbearable dance festival. The fat farmer's breath was dazzled, his legs weakened, and his sweat wiped off, and his heart was beating terribly, and his ears were ringing, and in vain he begged them, groaned, and tried to elude them from between their arms, but hollowness! He had to dance and dance until he lost the ability to breathe and fell to the ground.
و هنا التقطت حوريات الغابة غلائلهن وارتفعن إلى السماء، ثم إن الفجر لاح وفي ذلك الموضع القريب من عين الجنيات، لم يعد المزارع الجشع التعيس إلا جثةً هامدة ممدة فوق العشب، لقد رقص حتى الموت!
And here the forest nymphs picked up their thorns and rose to the sky, then the dawn came, and in that place near the eye of the fairies, the unfortunate greedy farmer was no longer but a lifeless corpse lying on the grass, he danced to death!

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع