تعلم اللغة الانجليزية تعلم اللغة الفرنسية تعلم اللغة التركية تعلم اللغة الالمانية تعلم اللغة الاسبانية اتصل بنا
learnenglish.nu

تعلم اللغة الانجليزية   »   تعلم الانجليزية   »  

مقال بالانجليزي عن روبرت ماكسويل

Essay About Robert Maxwell

مقال بالانجليزي عن روبرت ماكسويل
يعتبر روبرت ماكسويل ناشر ورجل أعمال وعضو البرلمان ورئيس مجلس إدارة أكسفورد ، و
كان روبرت ماكسويل يعتبر في يوم من الأيام أغنى الرجال في العالم، وبنى واحدة من أكبر إمبراطوريات النشر في العالم حتى انتهى الحال بالإفلاس ثم الوفاة.
Robert Maxwell is a publisher, businessman, Member of Parliament, and Chairman of the Oxford Board of Directors, and Robert Maxwell was once considered the richest man in the world, and he built one of the largest publishing empires in the world until it ended with bankruptcy and then death.


ولد روبرت ماكسويل في 10 يونيو 1923م في سلاتينسك في شرق تشيكوسلوفاكيا، وكانت عائلته اليهودية فقيرة وعانت كثيرا خلال الهولوكوست، وتم اغتيال معظم أفراد عائلته بالغاز في أوشفيتز عام 1944م، ولكن روبرت ماكسويل تمكن من الفرار إلى بريطانيا عام 1940م حيث انضم إلى الجيش وشارك في غزو الحلفاء لنورماندي في عام 1944م وشق طريقه عبر أوروبا إلى برلين.
Robert Maxwell was born on June 10, 1923 AD in Slatinsk in eastern Czechoslovakia, and his Jewish family was poor and suffered greatly during the Holocaust, and most of his family members were assassinated by gas in Auschwitz in 1944, but Robert Maxwell managed to flee to Britain in 1940, where he joined the army and participated in the invasion The Allies of Normandy in 1944 made their way across Europe to Berlin.


بحلول نهاية الحرب تمت ترقيته إلى قبطان وفي عام 1945م ، مُنح الصليب العسكري لشجاعة في العمل . في عام 1945م ، تزوج من اليزابيث مينارد وكان لديهما خمسة أطفال، وعمل لاحقًا في شركة ماكسويل، وبعد الحرب تمكن من استخدام اتصالاته لتأسيس أعماله الأولى لنشر الأعمال العلمية، ونما هذا بسرعة ومن خلال شراء مطبعة بريجمون ، وكان قادرًا على بناء شركته الخاصة للنشر الناجحة.
By the end of the war, he was promoted to captain and in 1945, he was awarded the Military Cross for courage in action. In 1945, he married Elizabeth Maynard and they had five children, and he later worked for Maxwell's company, and after the war he was able to use his connections to establish his first business to publish scholarly works, and this grew quickly and by purchasing the Pergamon Press, and he was able to build his own successful publishing company.


وفي عام 1964م، انتخب النائب العمالي في مجلس العموم ، وكان عضوًا في البرلمان حتى عام 1970م، عندما هزمه مرشح محافظ ، وكسب ماكسويل سمعة باعتباره النائب الملون (أي ليس من أبناء البلد) وكان متحدث قوي وله آراء قوية ، واكتسب سمعة باعتباره الشخص الذي يمكن أن ينجز الأشياء ولكنه أيضًا كان دائم الإزعاج للكثيرين بسبب سلوكه المفاجئ والمتعجرف.
In 1964, he was elected a Labor MP in the House of Commons, and he was a member of Parliament until 1970, when he was defeated by a conservative candidate, and Maxwell gained a reputation as a representative of color (meaning not from the countryside) and was a strong speaker with strong opinions, and gained a reputation as the person who could To get things done but it was also a constant bother for many due to his sudden and arrogant behavior.
في الثمانينيات حصل على شركة (BPCC) المؤسسة البريطانية للطباعة والاتصالات والتي تم بيعها واستحوذ على إراداتها في الثمانينيات، وأصبح ماكسويل مهتمًا أيضًا بشراء صحف ميرور التي أعطته تأثيرًا أكبر على الصحافة الشعبية ، كما أصبح ماكسويل معروفًا أيضًا برئاسته لأكسفورد يونايتد، واشترى النادي عندما اقترب على الإفلاس . ساعدت أمواله في قيادة النادي للحصول كأس وطنية كأس رابطة الأندية الإنجليزية في عام 1986م.
In the 1980s, BPCC acquired the British Printing and Communications Corporation, which was sold and acquired in the 1980s. Maxwell also became interested in buying Mirror newspapers, which gave him a greater influence on the popular press. Maxwell also became known as his chairmanship of Oxford United, and bought the club when he approached Bankruptcy. His money helped lead the club to obtain the National Cup for the League Cup in 1986.
ومع ذلك ، تحولت قصة النجاح في وقت لاحق إلى تعكير مع نضوب المال وتراجع النادي إلى أسفل جدول الدوري، كان ماكسويل شخصية مثيرة للجدل في كل من السياسة والأعمال ، وكان معروفًا بموقفه الصعب الذي لا يلين، وكان ينظر إليه في كثير من الأحيان على أنه متعجرف، ولكن أيضًا كشخص يمكن أن ينجز الكثير، كما كان دفاعًا عنيفًا لسمعته، وقام محاموه بمقاضاة (وناجحة في كثير من الأحيان).
However, the success story later turned muddied as the money dried up and the club slipped down the league table, Maxwell was a controversial figure in both politics and business, known for his tough and relentless stance, and was often seen as an arrogant one. , But also as someone who could accomplish a lot, as was a fierce defense of his reputation, and his attorneys sued (and often successful).
في إحدى الحالات ، فقد (برايفت آي) ما يقرب من ربع مليون جنيه في قضية تشهير بسبب روبرت ماكسويل . لم يضعف طموحه التجاري أبداً، وفي أواخر الثمانينيات والتسعينيات ، وقام بشراء (مكميلين) للنشر مقابل 2.6 مليار دولار ، كما أطلق صحيفة أوروبية وسرعان ما أغلقت ، وأصبحت شركته مثقلة بالديون ، وبدأ أخذ المال من صناديق التقاعد لشركاته للحفاظ على أعماله واقفًا على قدميه ، وبعد وفاته سرعان ما أصبح واضحًا أنه ترك ثغرة كبيرة في صناديق التقاعد الخاصة بشركاته.
In one case, Private Eye lost nearly a quarter of a million pounds in a defamation lawsuit over Robert Maxwell. His commercial ambition never weakened, and in the late eighties and nineties, he bought (McMillin) Publishing for $ 2.6 billion, also launched a European newspaper and soon closed, his company became heavily indebted, and he began taking money from pension funds for his companies to keep his business afloat. His death soon became apparent that he had left a major loophole in his companies' pension funds.
على الرغم من أن الحكومة قامت بضخ بعض المال ، إلا أن العديد من المتقاعدين لم يتبق لهم سوى جزء بسيط من استحقاقاتهم التقاعدية، توفي ماكسويل في ظرف غير متوقع في 5 نوفمبر / تشرين الثاني 1991م، عن عمر يناهز 68 عاماً ، عندما سقط في البحر من يخته الفاخر ، وبسبب طبيعة ديون أعماله تكهن البعض بأن موته كان انتحارًا رغم أن هذا لم يثبت أبدًا.
Although the government has pumped some money, many retirees have left only a fraction of their retirement benefits.Maxwell died in an unexpected circumstance on November 5, 1991, at the age of 68, when he fell into the sea from His luxury yacht, and due to the nature of his business debts, some have speculated that his death was a suicide, although this was never proven.
قبل وفاته بقليل ، ادعى عميل سابق في الموساد أن ماكسويل كان يعمل أيضًا لدى وكالة الاستخبارات الإسرائيلية ، ولكن عمق تورطه لا يزال غير واضح إلى حد ما بعد وفاته تقدمت شركات ماكسويل بطلب للحصول على الحماية من الإفلاس ، وأُعلن إفلاس ابنه ، كيفن ماكسويل ، بمبلغ 400 مليون جنيه إسترليني ، وخضع أبناؤه للمحاكمة بتهمة التآمر للاحتيال لكن تم تبرئة ساحتهم عام 1996م.
Shortly before his death, a former Mossad agent claimed that Maxwell was also working for the Israeli intelligence agency, but the depth of his involvement remains somewhat unclear. After his death the Maxwell companies filed for bankruptcy protection, and his son, Kevin Maxwell, was declared bankrupt at $ 400. One million pounds sterling, and his sons were put on trial for conspiracy to defraud, but they were acquitted in 1996.

الان وبعد ان اكملت قراءة الدرس .. حان الوقت لتختبر نفسك فيما تعلمت

اختبر نفسك في هذا الدرس

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله

اهم عشر دورس لتعلم اللغة الانجليزية للمبتدئين

حمل تطبيق موقعنا تعلم اللغة الانجليزية مجانا

عزيزي الزائر الكريم ... انصحك بشدة لتحميل تطبيق تعلم اللغة الانجليزية للهواتف الذكية لكي تختصر الوقت والجهد وتتعلم بطريقة احترافية

التطبيق مجاني مئة بالمئة ويعمل بدون انترنت وهو شامل حيث يبدء معك من الاحرف الانجليزية ويوفر لك نطق الكلمات والامثلة والعديد من الاختبارات. جربه فلن تخسر شيء

شارك هذه الصفحة وانفع الناس فالدال على الخير كفاعله


جميع الحقوق محفوظة © 2009 - 2021 لموقعنا تعلم اللغة الانجليزية ولا يسمح بالنقل او النسخ الا بموافقة خطية من ادارة الموقع