الانجليزية » دروس تعلم الانجليزية » موضوع تعبير حول المنقذ الموعود في الديانات بالعربي مترجم للانجليزي

موضوع تعبير حول المنقذ الموعود في الديانات بالعربي مترجم للانجليزي

الانجليزية » تعلم الانجليزية




لكي تتابع دروسنا الجديدة بالصوت والصورة والشرح المفصل انصحك بالاشتراك في قناتنا على اليوتيوب


يتسائل البعض من الناس حول فكرة المنقذ الموعود للبشرية والذي سيؤدي وضيفة العدالة على الارض, يجب التطرق الى هذه الفكرة في بعض الاحيان, لمعرفة ما اذا كانت موجودة او ما اذا كان المسلمون يتوقعونها فقط. في هذا الدرس سنتكلم بشكل مبسط اراء الاديان الثلاثة وهي الدين الاسلامين واليهودية والمسيحية.
Some people wonder about the idea of ​​the promised savior of mankind who will perform the function of justice on earth. This idea must sometimes be touched upon, to find out if it exists or if Muslims only expect it. In this lesson, we will talk in a simple way the views of the three religions, which are Islam, Judaism and Christianity.



لنقف ونجيب اولا عن هذا السؤال المهم:
هل الإيمان بالمهدي الموعود محصور في أتباع الإسلام أم أنه موجود في الديانات الأخرى أيضًا؟
في الحقيقة هذا الاعتقاد لا يقتصر على المسلمين وحدهم. في جميع الأديان والمعتقدات السماوية تقريبًا ، يمكن للمرء أن يجد اعتقادًا مشابهًا في المنقذ المستقبلي. يعتقد أتباع هذه الديانات أنه سيأتي وقت يفسد فيه العالم ويغرق في أزمة. سيصبح الشر والظلم حكم اليوم. الكفر سيغطي العالم كله. في ذلك الوقت ، سيظهر المنقذ العالمي للعالم. وبمساعدة إلهية رائعة ، سوف يستعيد نقاء الإيمان ويهزم المادية بمساعدة العبادة الإلهية. لا يقتصر الأمر على الأخبار الموجودة في الكتب التي تم الكشف عنها للزرادشتيين والتوراة وغيرها من الكتب التوراتية لليهود وإنجيل المسيحيين ، بل يمكن أيضًا رؤية هذه المعلومات ، بشكل أو بآخر. بين البراهمة والبوذيين.
Let's stop for a moment and answer this important question first:
Is belief in the promised Mahdi confined to the followers of Islam, or is it present in other religions as well?
In fact, this belief is not limited to Muslims alone. In almost all heavenly religions and beliefs, one can find a similar belief in the future savior. Followers of these religions believe that there will come a time when the world will be corrupted and plunged into crisis. Evil and injustice will become the rule of the day. Blasphemy will cover the whole world.At that time, the universal savior of the world will appear. And with a wonderful divine help, he will restore the purity of faith and defeat materialism with the help of divine worship. Not only is the news found in the books revealed to Zoroastrians, the Torah, and other biblical books for the Jews and the Christian Bible, but this information can also be seen, in one form or another. Among the Brahmins and Buddhists.


في الديانة اليهودية يعتقدون انه سيتم ارسال مخلصا لليهود يخرجهم من النكبات والمصائب ويضعهم في المكانه التي تتطلب فكرة الاختيار بالاختيار, واطلقوا على هذا المنقذ( المسيح المنتضر) المنحدر من نسل داود والذي سيأتي ليعيد مجد اسرائيل ويجمع شتات اليهود في فلسطين ويجعل احكام التوراة نافذه المفعول في اسرائيل والعالم. وان عقيدة المنقذ الموعود الذي سينقذ اليهود المشتتون في العالم ويمنحهم السيادة من اهم عقائد الديانة اليهودية وان هذا المخلص المسيح المنتضر هو الذي سيأتي في اخر الزمان ليملأ الارض عدلا وسلاما.
In the Jewish religion, they believe that a savior will be sent to the Jews, who will get them out of calamities and calamities and place them in a position that requires the idea of ​​choice by choice. Israel and the world. The doctrine of the promised savior who will save the scattered Jews in the world and grant them sovereignty is one of the most important beliefs of the Jewish religion, and that this Savior, the Messiah, is the one who will come at the end of time to fill the earth with justice and peace.
في الديانة المسيحية فإن فكرة المنقذ هي امتداد لفكرة المنقذ في فكر الديانة اليهودية, والفرق الجوهري بين الفكرتين هو ان المسيح الموعود لليهود سيأتيو بينما مسيح النصارى قد صلب، لكنه سيعود مرة أخرى ، فكان المجيء الأول على يد (يسوع بن مريم) ، وأن له مجيء ثان.
In the Christian religion, the idea of ​​the savior is an extension of the idea of ​​the savior in the thought of the Jewish religion, and the essential difference between the two ideas is that the Messiah promised to the Jews will come while the Christian messiah has been crucified, but he will return again, so the first coming was at the hand of (Jesus, the son of Mary), and that he had an advent second.
اما في الديانة الاسلامية فإن البعض يعتقدون ان المهدي لم يولد, ولكنه سيولد اخر الزمان, اما البعض الاخر فإنهم يعتقدون انه قد ولد منذ زمن بعيد فهو من سلالة ال بيت النبي محمد(ص) وانه له وقتا محددا لضهوره, وكما في الديانات الاخرى فإنه سيملأ الارض عدلا.
As for the Islamic religion, some believe that the Mahdi was not born, but he will be born at the end of time, while others believe that he was born a long time ago, as he is a descendant of the house of the Prophet Muhammad (PBUH) and that he has a specific time for his appearance, and as in other religions, he will fill The earth is just.
يحافظ أتباع جميع الأديان والتقاليد على هذا المعتقد وينتظرون ظهور مثل هذا الشخصية القيادية تحت الحماية الإلهية. يتعرف كل تقليد على هذا الرقم باسم مختلف وعنوان محدد. يسميه الزرادشتيون Saoshyant (أي منقذ العالم) ؛ يعرفه اليهود على أنه المسيح ، بينما يعتبره المسيحيون المسيح المخلص. ومع ذلك ، تعتقد كل مجموعة أن هذا المنقذ المعيّن إلهياً سيكون بينهم. يعتقد الزرادشتيون أنه فارسي ومن أتباع زرادشت. يؤكد اليهود أنه سيكون من بين بني إسرائيل وأتباع موسى. يعتقد المسيحيون أنه سيكون واحداً منهم. يعتقد المسلمون أنه سيكون من الهاشميين ومن أحفاد النبي المباشرين.
Followers of all religions and traditions maintain this belief and await the emergence of such a leading figure under divine protection. Each tradition recognizes this number with a different name and a specific address. Zoroastrians call him Saoshyant (meaning savior of the world); The Jews know him as the Messiah, while the Christians consider him the Savior. However, each group believes that this divinely appointed savior will be among them. Zoroastrians believe that he is Persian and a follower of Zoroaster. The Jews confirm that he will be among the children of Israel and the followers of Moses. Christians believed that he would be one of them. Muslims believe that he will be from the Hashemites and from the Prophet's direct descendants.
واللافت للنضر أن كل الخصائص والعلامات المذكورة لهذا المنقذ العام في الديانات الأخرى تنطبق على المهدي الموعود ابن الإمام الحسن العسكري. من الممكن اعتباره إيرانيًا في العرق لأنه من بين أسلافه والدة الإمام الرابع زين العابدين التي كانت ، ابنة يزدكرد ، الملك الساساني ، أميرة فارسية. يمكن اعتباره أيضًا من بين بني إسرائيل ، لأن كل من الهاشميين والإسرائيليين من نسل إبراهيم. الهاشميون هم من نسل إسماعيل (إسماعيل) والإسرائيليون من نسل إسحاق (إسحاق). لذلك ، الهاشميون والإسرائيليون هم عائلة واحدة. كما أنه مرتبط بالمسيحيين لأنه ، وفقًا لبعض التقاليد ، كانت والدة الإمام الحالي أميرة بيزنطية باسم نرجس (نرجس) ، وهي جزء من القصة الإعجازية التي وردت في بعض المصادر.
It is striking that all the characteristics and signs mentioned for this general savior in other religions apply to the promised Mahdi Ibn Imam Al-Hassan Al-Askari. He could be considered Iranian by race because among his ancestors was the mother of the Fourth Imam, Zayn al-Abidin who, the daughter of Yazdakird, the Sasanian king, was a Persian princess. It can also be considered among the children of Israel, because both the Hashemites and the Israelites are descendants of Abraham. The Hashemites are descendants of Ishmael (Ishmael) and the Israelites are descendants of Isaac (Isaac). Therefore, the Hashemites and the Israelis are one family. It is also related to Christians because, according to some traditions, the mother of the current imam was a Byzantine princess by the name of Nargis (Narges), which is part of the miraculous story mentioned in some sources.
يبدو انك قد قرأت الدرس بشكل جيد ووصلت الى النهاية. الان حان وقت الاختبار لكي تختبر نفس فيما قرءت وتعلمت

لكي تتابع دروسنا الجديدة بالصوت والصورة والشرح المفصل انصحك بالاشتراك في قناتنا على اليوتيوب


دع العالم يعرف اهتماماتك

اخي الزائر الكريم , اذا اعجبتك الصفحة نرجو منك نشرها على الفيسبوك او تويتر او قوقل بلس لكي يراها اصدقاءك ومعارفك وبذلك سوف يتعرفون على اهتماماتك واطلاعاتك وقد يشاركونك اراءهم ويبادلونك اهتماماتهم


تواصلـــو معنـــا

لكي تبقى على اطلاع دائم بجديد الموقع من الدروس والبرامج والتحديثات , تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعي

حمل تطبيقنا المجاني

انصحك بشدة ان تحمل تطبيق تعلم الانجليزية الذي يعمل بدون انترنت والذي سوف يغنيك عن بقية البرامج

تطبيق الايفون تطبيق الاندرويد
دروس اخرى قد ترغب بقراءتها

english-learning Tutorials

Vocabulary
مفردات
Phrases
عبارات
Phrases
عبارات
Phrases
عبارات
Phrases
عبارات
Phrases
عبارات
Phrases
عبارات
Phrases
عبارات
نطق الأشهر الانجليزية

months pronunciation in english